معلومات عن علم النفس في الحب وتحليل الشخصيات

مروة الجنيدي
تكنولوجيا
مروة الجنيدي20 يونيو 2022آخر تحديث : منذ 6 أيام
معلومات عن علم النفس في الحب وتحليل الشخصيات

يبحث علم النفس في كثير من الأمور، ويدرسها علماء النفس والمتخصصين حتى يتمكنوا من التفاهم والتواصل مع الأشخاص من خلال فهم شخصيات البشر.

الحب في علم النفس

ومن الأمور التي درسها علم النفس هو الحب، وفي علم النفس يرى أن أولى مراحل الحب هي مرحلة الانجذاب الجسدي، حيث يبدأ بالانجذاب القائم  على سمات خارجية مثل جمال الهيئة ويرى الشخص الطرف الثاني ويبدو له مناسباً لمعاييره وقد  يكون هذا الانجذاب للشكل للرائحة للصوت لأي أمر خارجي.

ثم تأتي المرحلة الثانية وهي مرحلة الحب الرومانسي حيث تأخذ الرومانسية مجراها في مرحلة مبكرة من العلاقة وتكون عبارة عن شعور بالسعادة البالغة وهو يكون هوس عاطفي حيث لا يكف الشخص بالتفكير في الطرف الآخر وينام وهو يفكر به ويستيقظ كذلك.

ويكون قضاء الوقت مع الشريك هو أجمل الأوقات وأجمل ما في الوجود ويصبح دون إدراك لا يرى أخطاء محبوبه ويراه مثالياً لا خطأ فيه لكن الأشخاص خارج العلاقة يتمكنون من ملاحظة الأخطاء التي غالباً ما تخلق المشاكل.

تحليل الشخصية

قدم علم النفس العديد من الشخصيات التي لكل منها صفات متغيرة ومحددة، وتم تقسيم شخصيات البشر إلى عدة شخصيات وهي:

الشخصية النرجسية

وهي شخصية تمثل الشخص الذي يهتم بنفسه بإفراط، ويكثر من تقدير ذاته، ويمتلك هذا الشخص عادة السطحية في التعامل مع الأمور ويستغل نقاط ضعف الآخرين ويتسلط عليهم، ويحرص على تجميل صور ذواتهم بكل الأشكال.

المبالغة في الاهتمام بالإنجاز الشخصي والموهبة التي يمتلكونها ويعتقد أنه فريد من نوعه ولديه رغبة في الحصول على معاملة خاصة من الجميع ولديهم حب استغلال الآخرين.

الشخصية المنطوية

لها العديد من الصفات مثل الرغبة في العزلة والانفراد، ويفضلون الاستماع الفردي وانحسار العواطف ويتميزون بقسوة القلب وبرود المشاعر ولديهم ضعف في الانفعالات النفسية.

الشخصية العصبية

يتحول الفرد الذي ينتمي لهذه الشخصية إلى شخص عصبي بسبب الضغط الذي يتعرض له، ويصبح ليس لديه قدرة على الرد على الإساءة الموجهة إليه ويمر الإنسان بصورة يومية تسبب له شعور بالصداع في الرأس.

 

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.