تساعد معرفة التركيب السكاني على فهم خصائص المجتمع

raneem raneem
إقتصاد
raneem raneem3 أكتوبر 2022آخر تحديث : منذ شهرين
تساعد معرفة التركيب السكاني على فهم خصائص المجتمع

تساعد معرفة التركيب السكاني على فهم خصائص المجتمع، هذه العبارة أحد الأسئلة في مادة الجغرافيا في درس التوزيع السكاني، ولذلك فإننا في هذا المقال سنتحدث بشكل مفصل حول خصائص المجتمع وعدد السكان حتى نتوصل للإجابة الصحيحة.

يتناول مبحث الدراسات الاجتماعية الكثير من الدروس المنهجية في تركيب السكان والتفاصيل الخاصة بهذا الأمر، مثل أقسام التركيب، والتي تنقسم إلى قسمين وهما:

  1. التركيب العمري، وهو يتم تقسيم السكان فيه إلى عدة فئات بحسب الأعمار، ويتم بيان نسبة هذه بحسب إجمالي السكان.
  2. التركيب النوعي، وهو يتم تقسيم السكان بحسب ذكر أو أنثى ويتم تحديد نسبة كل منهما إلى إجمالي عدد السكان.

ويتم دراسة التركيب النوعي بسبب أهمية هذا الأمر في معرفة كيفية بناء المجتمع والتخطيط والتنمية، في حين يحظى التركيب العمري باهتمام خاص لدى المخططين وأصحاب القرار حتى يتم تحديد نوعية الخدمات المقدمة لهذه الفئات.

وتساعد المعرفة الخاصة بالفئة العمرية هي نسبة الفئة المنتجة التي تحمل مسئولية رعاية الفئات الأخرى والعناية بهم، كما تساعد دراسة السكان الخاصة بدعم التنمية بمعرفة نوع السكان وطبيعة أعمالهم، وبالنسبة للتركيب العمري فيتم الاهتمام بدراسة تركيب المراحل العمرية الثلاث: الطفولة، الشباب، الشيخوخة.

ويتم دراسة صفات سكان المدينة والذين يتصفون أنهم يعملون بمختلف الأنشطة الاقتصادية، وقد لوحظ ازدياد عدد سكان المدن بسبب الهجرة من القرى.

أما سكان القرى فمن المعروف أنهم ينشغلون بالزراعة والعمل بالصيد البحري، وهناك عدد كبير منهم هاجر إلى المدن.

وبالتالي فإن أصحاب القرار مثل الشركات الإعلانية أو حتى في السياسة يهتمون بدراسة هذه الأرقام ومعرفة الفئة المستهدفة كم عددها وما هي احتياجاتها، وذلك حتى يتم وضع الخطة المناسبة لهذه الفئة.

وهنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا لهذا اليوم وهو الإجابة عن سؤال: تساعد معرفة التركيب السكاني على فهم خصائص المجتمع

الإجابة الصحيحة: عبارة صواب

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.