شاهد العثور على جثة علي جمعة الخضراوي في قلقيلية

raneem raneem
تقارير
raneem raneem27 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ شهرين
شاهد العثور على جثة علي جمعة الخضراوي في قلقيلية

أصدرت الشرطة الفلسطينية، اليوم بيان صحفي بشأن العثور على جثة علي جمعة الخضراوي في قلقيلية، وذلك بعد إجراءات البحث والتحري التي قامت بها إدارة المباحث في المحافظة.

وبحسب المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية العقيد لؤي إزريقات، فقد تم التعرف على هوية صاحب الجثة التي عثرت عليها المباحث فجر اليوم في شمال محافظة قلقيلية، ولا تزال إجراءات البحث والتحري جارية.

وبحسب البيان، فإن الجثة تعود لشاب في العشرين من عمره، وهو من سكان مدينة قلقيلية، ولا تزال إجراءات التحقيق جارية لكشف ملابسات الجريمة ودوافع القتل.

وكانت مصادر محلية فلسطينية قد كشفت عن أن الجثة تعود للشاب العشريني علي الخضراوي، والذي وُجدت جثته محترقة لغرض اخفاء هويته، وقد تعرض للقتل برصاص مجهولين على طريق حجة كفر لاقف في شمال المحافظة.

وفي هذا السياق، أكدت النيابة العامة في محافظة قلقيلية على وقوفها بجدية لإتمام إجراءات التحقيق والبحث والتحري لإنهاء ملف القضية والعثور على المجرمين.

ولاتزال حتى الآن تفاصيل جريمة قتل الشاب مجهولة ولم يتم الإفصاح عن أية معلومات بهذا الخصوص، وقد تفاعل العديد من النشطاء الفلسطينيين عبر منصات التواصل الاجتماعي مطالبين السلطات المختصة بضرورة الكشف واعتقال المجرم والوقوف بجدية أمام كل هذه الجرائم المتكررة في المنطقة.

ملابسات جريمة قتل في قلقيلية

يذكر أن هذه الجريمة تعد الثانية في نفس المحافظة والتي وقعت الشهر الفائت، والتي كشفتها الشرطة الفلسطينية من قبل إدارة المباحث العامة والأمن الوقائي وبالتعاون مع الأجهزة الأمنية والمتعلقة بمقتل شاب كان مفقوداً لعدة أيام.

وبحسب بيان الشرطة الفلسطينية، فإن الشاب كانت قد اختفت آثاره في 26 تموز، وقد باشرت الشرطة والأجهزة الأمنية البحث حتى تمكنت من العقور على جثته في ساعات متأخرة في منطقة تقع بين بلدتي بديا وسنيريا بمحافظة قلقيلية”.

وبعد التحريات تمكنت الشرطة من إيقاف شخص مشتبه به، وتم ضبط أداة يشتبه أنها الأداة المستخدمة في تنفيذ الجريمة وقم تم إحالة الجثة إلى الطب الشرعي للوقوف على أسباب الوفاة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.