وجدت الدعوة الإصلاحية المساندة والحماية من أئمة الدولة السعودية الأولى

raneem raneem
أخبار فلسطين
raneem raneem26 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ شهرين
وجدت الدعوة الإصلاحية المساندة والحماية من أئمة الدولة السعودية الأولى

وجدت الدعوة الإصلاحية المساندة والحماية من أئمة السعودية الأولى، يتساءل الطلاب عن صحة أو خطأ هذه العبارة، وذلك في مادة تاريخ المملكة العربية السعودية، ولذلك فإننا في هذا المقال سنتحدث بشكل مفصل حول هذا الدرس من أجل حل السؤال.

الدولة السعودية الأولى

تأسست دولة السعودية الأولى عام 1744 على يد محمد بن سعود آل مقرن، وقد كانت في ذلك الوقت عاصمتها الدرعية وسميت باسم سعود الأول، وانتهت عام 1818 على يد الجيش العثماني وقائده إبراهيم باشا.

وكان الامام محمد بن سعود أول أمير للدولة السعودية الأولى وذلك مع مرور السنين بدأت الأئمة تتوالى في حكم السعودية الأولى، وقد عانت السعودية في بداياتها العديد من الأزمات التي كانت سبباً في خوضها العديد من الحروب من أجل الحصول على الاستقلال العالمي.

ومن ضمن هذه المعارك هي معركة الدرعية والتي كانت ضد الجيش التركي العثماني وكانت تحت قيادة إبراهيم باشا وكانت المملكة تتبع للجنرال القديم في كل القضايا العملية، وخاض الشعب معارك دامية عديدة حتى تمكنت من الحصول على استقلالها وبدأت ببناء الحضارة.

وقد حظيت الدعوة الإصلاحية بذلك الوقت بتأييد كبير وخاصة بعد أن تولى أبناء الدولة السعودية الأولى مسئولية حماية وتطبيق الشريعة الإسلامية، وبدأ ينتشر الإسلام وتم رفض البدع والخرفات السائدة بذلك الوقت.

ثم جاءت بداية الشيخ محمد عبدالوهاب الذي كرّس نفسه من أجل تطبيق الشريعة الإسلامية وبدأ يهتم الحكام بتطبيق هذه الشريعة في النظام الحكومي، وحماية الأئمة والحكام.

وقد التزموا بنشر الإسلام بكافة مناطق هانزي في شبه الجزيرة العربية وقد استمر الحكم لمدة 40 عاماً حيث استمدت الدولة السعودية قوتها من أئمة السعودية الشيخ محمد عبدالوهاب وكذلك من الأمير محمد بن سعود حيث حاول العيش على أرض جنزي.

الإجابة الصحيحة للسؤال هي / العبارة السابقة صحيحة.

 

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.