هاشتاق الا رسول الله يا مودي يتصدر مواقع التواصل

مروة الجنيدي
تقاريرتكنولوجيا
مروة الجنيدي6 يونيو 2022آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
هاشتاق الا رسول الله يا مودي يتصدر مواقع التواصل

تصدر هاشتاق ” إلا رسول الله يا مودي” منصات التواصل الاجتماعي في مختلف بلدان العالم العربي خاصة مصر والسعودية، وذلك بعد نشر تغريدة مسيئة للنبي عليه الصلاة والسلام، للمتحدث الرسمي باسم حزب بهاراتيا جاناتا في الهند وهو بزعامة رئيس الوزارة ناريندرا مودي.

وحول التغريدة المثيرة للجدل، تساءل فيها السياسي الهندي عن سبب زواج النبي عليه الصلاة والسلام محمد من السيدة عائشة وهي لم تبلغ 10 سنوات، الأمر الذي أثار غضباً واسعاً بين المستخدمين والنشطاء الذين أدانوا هذه التغريدة باعتبارها إساءة للنبي وفيها تجاوز للخطوط الحمراء.

غضب على مواقع التواصل

وقد أغضبت هذه التغريدة الجمهور في كل البلدان، الذين اعتبروها هجوماً صريحاً على النبي محمد ولذلك بدأوا بتداول وسم إلا رسول الله يا مودي، وقد عبروا عن غضبهم الشديد تجاه رئيس الوزراء الهندي بسبب هذه التجاوزات.
وشاركت صفحة الهيئة العالمية لنصرة النبي في هذه الحملة للدفاع عن النبي محمد، ونشرت قائلة أن المتحدث  باسم الحزب الحاكم الهندي يسب الرسول عليه الصلاة والسلام فهل هناك رادع، ودعت الصحيفة المسلمين إلى ضرورة استمرار التدوين والدفاع عبر هاشتاق إلا رسول الله يا مودي.

في حين نشرت الھيئة العالمية لنصرة نبي الإسلام، منشوراً عبر صفحتها الرسمية على تويتر قالت فيه: اغضب لنبيك الذي سيدافع عنك يوم لا ينفع مال ولا بنون.

واستنكر المغردون حالة الكراهية المتزايدة تجاه الإسلام والمسلمين في الهند، وعبروا أن الهند بدأت تسير على خطى فرنسا والصين في تعزيز الإسلاموفوبيا، ووصف الشيخ محمد الصغير عبر صفحته على تويتر أن فرنسا بدأت بالإسلام إلى مقام النبي محمد وقرر قطاع من أحبابه مقاطعة المنتجات الفرنسية، وكان هذا الرد محصوراً في بلدين، والآن بدأت أيضاً الهند تسير على ذات النمط.

 

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.