مؤسس الدولة السعودية هو الملك عبدالعزيز صواب خطأ

raneem raneem
عربي ودولي
raneem raneem11 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
مؤسس الدولة السعودية هو الملك عبدالعزيز صواب خطأ

من هو مؤسس الدولة السعودية،  الكثير من الأسئلة تتعلق بتأسيس السعودية وتاريخها، وذلك في مادة التاريخ بحسب المنهاج السعودي، في هذا المقال سنتحدث بشكل مفصل عن درس تأسيس المملكة من أجل التوصل لحل السؤال الخاص بعنوان مقالنا لهذا اليوم.

تأسيس المملكة العربية السعودية

تعد السعودية دولة عربية وهي أكبر دول الشرق الأوسط من حيث المساحة، تقع في جنوب غرب قارة آسيا، وتشكل الجزء الأكبر من مساحة شبه الجزيرة العربية، وتزيد مساحتها عن 2 مليون كيلو متر مربع، ويحدها من الشمال العراق والأردن، أما من الشمال الشرقي الكويت، في حين تحدها من الشرق قطر والإمارات والبحرين يفصلها عن السعودية جسر الملك فهد ويقع على مياه الخليج العربي في حين تحدها من الجنوب اليمن وسلطنة عمان والبحر الأحمر من الغرب.

حكم وتاريخ المملكة العربية السعودية

تعد المملكة العربية السعودية الحالية هي نتاج وراثي للعديد من الكيانات التاريخية، أولها إمارة الدرعية التي أسسها محمد بن سعود وظلت باقية حتى ظهور إبراهيم باشا وقاد جيش ولي مصر العثماني من أجل القضاء على العثمانيين، وسُميت هذه المرحلة باسم الدولة السعودية الأولى.

وبعد وقت قصير سقطت الدولة الأولى ثم أقام تركي بن عبدالله بن محمد إمارة جديد في نجد لعائلة آل سعود واتخذت الرياض عاصمة لها، واستمرت هذه الدولة حتى انتزع حكام إمارة حائل الرياض من آل سعود وسميت هذه المرحلة بـ ” الدولة السعودية الثانية”.

ثم تمكن عبدالعزيز آل سعود من استرداد الرياض من يد آل الرشيد وبدأ يتوسع ويسيطر على كامل نجد 1921 وسميت بسلطنة نجد، ثم تمكن عبدالعزيز من انتزاع الحجاز من الهاشميين، ونصب ملكاً على الحجاز وغيّر لقبه من سلطان نجد إلى ملك نجد، ثم سميت هذه المناطق التي تخضع له بمملكة الحجاز ونجد.

واستمرت هذه المناطق تحمل هذا الاسم حتى قام عبدالعزيز بتوحيد جميع المناطق التي سيطر عليها في كيان واحد وأسماها المملكة العربية السعودية.

مؤسس الدولة السعودية هو الملك عبدالعزيز صواب خطأ

الإجابة: عبارة صحيحة

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.