شاهد: فيديو انتحار سيدة الدقهلية يتصدر بمصر

مروة الجنيدي
إقتصادصحة وجمالمطبخمنوعات
مروة الجنيدي1 يونيو 2022آخر تحديث : منذ 3 أشهر
شاهد: فيديو انتحار سيدة الدقهلية يتصدر بمصر

أثارت جريمة مفزعة، جدلاً واسعاً في مصر، غير مسبوقة، مفادها إقبال سيدة على ذبح أطفالها الثلاث، وتركها رسالة محزنة ومؤثرة، ولكن الجمهور اعتبرها غير كافية ولا يحق لها بأي حال من الأحوال قتل أولادها مهما كانت الأسباب.

وحول الواقعة، فقد تلقت شرطة ” الدقهلية” إخطاراً من مديرية المباحث الجنائية، حول إقدام سيدة على إلقاء نفسها أسفل عجلات جرار زراعي، في طريق كوبري الحاج حامد وذلك في قرية تدعى ” ميت تمامة”، بالتزامن مع بلاغ بالعثور على جثث لـ 3 أطفال مذبوحين في منزلهم، ثم تبين لاحقاً أن المصابة هي والدتهم.

تداعيات انتحار سيدة الدقهلية

وبحسب قيادة البحث الجنائي في المديرية، فإن الأطفال هم أحمد 9 سنوات، وشقيقه أنس 4 سنوات، وشقيقتهم سميته 4 أشهر، عثر عليهم آثار لجروح ” ذبحية” بالرقبة” في غرفة نومهم.

وفوجئ ضباط البحث الجنائي بعدما عثروا على ورقة تم كتابتها بخط يد الأم، موجهة لزوجها، الذي يقيم في المملكة العربية السعودية ويعمل فيها، وتعترف في نص الرسالة ارتكابها جريمة الذبح لأبنائها الثلاثة.

وبحسب بيان وزارة الداخلية، فإنه في إطار عمل الأجهزة الأمنية في الدقهلية، فقد ورد بلاغ من أحد المستشفيات يفيد بوصول سيدة مصابة بجروح متفرقة، على إثر إلقائها بنفسها أسفل عجلات جرار زراعي في إحدى الطرق الفرعية، في منطقة سكنها، بالتزامن مع العثور على 3 جثث لأطفال متوفين عليهم آثار جروح وبجوارهم آلة حادة.

ويظهر في الرسالة الخطية التي تركتها الاعتراف الذي يفيد بارتكابها الواقعة، مع تأكيد الشرطة على استكمال الفحص واتخاذ كافة الإجراءات القانونية، مسببة جدل واسعاً عبر منصات التواصل الاجتماعي بسبب هذا الفعل غير الإنساني.

نص رسالة سيدة الدقهلية:

أنا وديت ولادك الجنة يا محمد، إنت كمان هتروح معاهم الجنة علشان مقصرتش معانا في حاجة، أنا اللى قصرت معاهم وخصوصا أحمد، فكان لازم أوديه الجنة، لأن ذنبه في رقبتي، لا علمته الكلام ولا التعليم، وإخواته معاه في الجنة، اصبر واحتسبهم عند الله، ويا بختك بالجنة، أما أنا فادعيلي علشان كنت بتعذب في الدنيا ومش قادرة أعيش، سامحني.. ربنا يكرمك باللي تستاهلك.. ويعوض عليك بولاد أحسن».

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.