مسجات حب باللهجة الجزائرية مكتوبة بحروف الفرنسية

مروة الجنيدي28 مايو 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
مسجات حب باللهجة الجزائرية مكتوبة بحروف الفرنسية

يبحث الكثير من الجزائريون عن مسجات رومانسية مليئة بالحب والمشاعر ويحبون تداولها بين العشاق، خاصة أن الكثير منهم يعيشون بفرنسا، لذلك تجدهم يبحثون عنها بلهجة جزائرية ومكتوبة باللغة الفرنسية.

رسائل حب جزائرية

يحب العشاق التعبير عن مشاعرهم من خلال إرسال بعض المسجات مثل الاعتراف بأن الشخص يحب الحياة لأن معشوقه موجود بها، ويقول آخر أن الحب يؤلم لكنه مستعد لخوض الخطر إذا كان بالنهاية سيكون مع الحبيب.

ومن هذه المسجات: إذا رأيت نجماً يسقط بالليل، فأدعو الله، لأن دعائك سيتحقق، فإني دعوت الله في مثل هذه الليلة ووجدتك.

ويقول آخر: أنا أحب رؤية حبيبي سعيداً والمكافأة التي سأحبها في هذه الحياة أن أراك تضحك.

ويرى أخر أنه يفضل أن يكون مع الشخص الذي يحبه أكثر من أن يكون مع شخص لا يحبك وأنت تحبه لأنه ستكون سعادتك هي الأولى لديه.

ومن وسائل التعبير عن الحب أن ترسل له: يمكن أن أقطع ألف نهر وأتسلق ألف جبل إذا كانت هكذا ستبتسم.

قد يقع الشخص في الحب ألف مرة، لكن من قال هذه العبارة مخطئاً لأنه عندما يقع في الحب الحقيقي فإنه سيدرك أن كل المرات لم تكن حب إنما كانت محاولة للبحث عن هذا الحب.

أنتظر سماع صوتك ورؤية وجهك الجميل في كل صباح، أتمنى لو ينتهِ هذا البعد لأراك كل يوم بجانبي فأنا أحلم أن أكون معك حتى النهاية إلى اللانهاية.

 

رسائل حب جزائرية بالدارجة بحروف فرنسية
– “Il n’y a qu’un mot pour montrer à quel point on aime quelqu’un. Un mot qui fait battre tellement de cœur dans ce monde. Un mot qui redonne le sourire dès qu’il résonne. Un mot rempli de tendresse, d’affection et d’amour. Et ce mot si doux,je le réserve exclusivement pour Toi”.

– si tu ouvre mon coeur tu trouvra ecrit en lettre d’or je t’aime jusqu’a la mort.

– “Si un jour tu me demande de choisir entre ma vie et toi, je choisirai ma vie, alors tu partira déçu sans savoir que ma vie c’est toi”.

– “on dis que la verite sort de la bouche des enfants, dois je etre un enfant pour te dire que je t’aime”.

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.