في الرابع عشر من عمره

مهارة جديدة يبتكرها طفل غزّي !

صورة تعبيرية

صورة تعبيرية

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة-غزة بوست

يتمكن الطفل المخترع محمد الحلاق، البالغ من عمره الرابع عشر، صناعة مجسمات ونماذج كرتونية تُحاكي الأجهزة الإلكترونية والكهربائية في مدينة خانيونس، جنوب قطاع غزة.

 


حيثُ يقضي الطفل محمد معظم وقته داخل غرفته الصغيرة في تركيب وتجهيز مبتكراته البسيطة من الكرتون، ويقوم بجمع الكرتون المستخدم والألعاب التالفة لإعادة استخدامها في الصناعة.


وقال الطفل محمد الحلاق، خلال لقاء مع قناة "ألكوفية" تابعه موقع غزة بوست الاخباري، إنه "منذ الصغر كان يعمل على تفكيك الألعاب التالفة لمعرفة ما بداخلها من لوحات وقطع إلكترونية، إذ أنه كان يأخذ المحركات ووحدة التحكم الإلكترونية ليقوم بتجميعها مرة أخرى وتبديل القطع التالفة بأخرى صالحة للاستخدام من ألعاب أخرى."


واكمل محمد، "أنه بدأ بتطوير موهبته في إصلاح الأجهزة الإلكترونية وتجميعها واستخدامها في صناعة الألعاب والأجهزة، ولكن بطريقة بسيطة جداً من خلال صناعته لمجسمات ونماذج باستخدام الكرتون المستعمل تُحاكي الأجهزة الإلكترونية."


وأضاف، أن أول لعبة إلكترونية قام بصناعتها كانت سيارة، حيث كان يجمع الكرتون المستخدم ويقوم بقصه على شكل هيكل سيارة صغيرة ومن ثم يجمعها ويضيف عليها القطع الإلكترونية التي جمعها من ألعاب وأجهزة تالفة منها جهاز التحكم وعجلات وبطاريات.


وأشار، إلى أن استخدامه للكرتون في صناعة الألعاب والأجهزة الالكترونية، يرجع لعدم وجود إمكانيات ومعدات خاصة لديه ولا يوجد مؤسسة تدعمه، وأن من بين الأشياء التي قام بصناعتها ثلاجة صغيرة مكونة من مراوح مبردات ولوحة إلكترونية، تعمل باستخدام الكهرباء أو البطاريات، كما قام بصناعة قشارة البذر لكبار السن الذين لا يستطيعون تناوله، وكذلك سفينة، ورافعة، ومنظار الواقع الافتراضي "ثلاثي الأبعاد".


وقال الطفل الحلاق، إن أبرز الصعوبات التي تواجهه تتمثل في انقطاع التيار الكهربائي بشكل مستمر، مما يعطّل مواصلته عمله.


وأضاف، أنه يتطلع لأن يصبح مهندسًا في المستقبل يمتلك كفاءة وخبرة عالية ويطور ذاته، ليقوم بتوظيف مواهبه في خدمة المجتمع.


فيما ووجه الحلاق في نهاية حديثة رسالة إلى الأطفال بأن يقوموا باستغلال مواهبهم منذ الصغر والعمل على تطوير بمساعدة العائلة، حتى يستطيعوا عند الكبر تحقيق جميع أحلامهم وأهدافهم.

 

 

×