حضارة
"فساتين" بقلم هيا عبدالناصر أبو عودة

تتوسط الغرفة لوحةً خشبية يحيطها إطار بلون قرمزيقام أحدهم بتطريز التالي عليه: كنت أنير له طريقه و كان يقطُن في عينيّ. هكذا يضيئنا الآخرون من حزنهمالمزيد

"ماذا أريد ؟!" بقلم الشاب الواعد ابراهيم مطر

ماذا أريد ؟! بقلم الشاب ابراهيم مطرالمزيد

"سي سو" للكاتب الشاب نزار زقوت

لا أعرفُ ماذا يتوجبُ عليَّ قولُه الآن لكنِّي بِتُّ مدركاً أن ما يحدثُ معي يشبه المدينةَ التي تقطنينها-لندن- هل سبق لكِ أن شاهدتِ في صباحٍ ما مطراً يتساقط وكانت الشمسُ بنرجسيتها تتحسسُ وجهَكِ...المزيد