الكاتب أبو شريعة يُقدم مقترح كهرباء لمدة 24 ساعة بنصف شيكل

الكاتب أبو شريعة يُقدم مقترح كهرباء لمدة 24 ساعة بنصف شيكل

مروان أبو شريعة

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة - غزة بوست 

قدم الكاتب والناشط المجتمعي مروان أبو شريعة، مقترح كهرباء لمدة 24 ساعة بنصف شيكل، لانقاذ الوضع الحالي الذي يُعاني منه سكان قطاع غزة في ظل أزمة المولدات التجارية واستغلال المواطنين.

وفيما يلي نص المقترح كما وصل موقع غزة بوست الاخباري من المَصدر ..

اولا : يجب ان يتوفر القرار والارادة والشعور بحجم الكارثة الاقتصادية  والكارثة الوطنية واثارها على تفاصيل حياة المواطنين . ويجب حساب حجم الخسائر الفلكية التى تقع بشكل يومى على رؤوس العباد.

ثانيا :
المكاشفة التامة والشفافية وتصميم الإليآت فيما يخص جميع الكميات التى يتم سلبها وسرقتها من الشبكة بدون وجه حق وتركيب عدادات لاى كيلو وات واحد يتم سحبه وتهريبه  من الشبكة واعتبار اى نقطة يتم تهربها سرا وبدون عداد هى خيانة وطنية وعدوان اجرامى على ممتلكات الشعب وحقوق الناس المنكوبين فى هذا البلد .

ثالثا : لا بد ان تحدد وزراة المالية فى غزة بشكل شفاف ومكشوف الجزء الذى يجب ان يُخصص من الايرادات التى تجنيها حكومة غزة لحل مشكلة الكهرباء . وهو مبلغ ليس كبيرا وهو اقل من خسائر شهربن فقط من الخسائر الناجمة عن الوضع الحالى .

ولكن فى البداية اسمحو لى بقديم فكرة عن أنظمة توزيع الكهرباء والفرق بين نظامين فى التوزيع ونترك لكم الحكم على جودة كل من النظامين .

النظام الاول وهو نظام التوزيع الراسى:

وهو النظام المعمول به حاليا . حيث يتم قطع التيار عن منطقة ووصله الى منطقة اخرى.
 وفى وقت الوصل يستطيع المشترك سحب أى كمية يريدها من الكهرباء.

النظام الثانى هو نظام التوزيع الأُفقى :

وهو يعنى أن تصل الكهرباء الى جميع المشتركين فى جميع أنحاء قطاع غزة فى وقت واحد  . ولكن بكمية أقل .وسوف يتم تحديدها بعد قسمة الكمية الاجمالية المتوفرة لقطاع غزة من المصادر المتعددة على عدد المشتركين .
وهى تقدر حاليا حسب المعلومات المتوفرة ب 1000 وات تقريبا لكل مشترك .

وهذا النظام يستدعى البدء الفورى لتغيير جميع عدادات المشتركين بالعدادات الذكية مسبقة الدفع التى يمكن من خلالها التحكم فى كمية الكهرباء المتدفقة الى المشترك .
ولهذا النظام فوائد عظيمة اخرى وهى :
1- كشف جرائم الاعتداء والنهب من الشبكة . وكشف طرق تسرب الكهرباء المنهوبة .
2- لان العدادات الذكية المسبقة الدفع ستجبر المشترك على الترشيد على قاعدة ان الذى لا يدفع هو انسان مُستهتر فى الاستهلاك . اما فى حالة الدفع فانه سيجبر على الترشيد .

وارجو منكم متابعة 
كيف يتم تنفيذ هذا المشروع .
-----------------------
الخطة تنقسم الى مرحلتين سأشرح فى هذا المنشور المرحلة الاولى واكمل المرحلة الثانية فى منشور لاحق .

المرحلة الاولى : 
وهى خاصة باوقات الليل وتمتد مدة ١٤ ساعة متواصلة ( من الخامسة مساء وحتى الساعة السابعة من صباح اليوم التالى ).
وفى هذة الفترة يتم  تلبية احتياجات جميع المواطنين بشكل تام لمدة ١٤ ساعة كاملة خلال الليل :
وهنا يجب اعتماد نظام التوزيع الافقى .

وللتوضيح اكثر نوضح اليكم بالارقام نتائج التوزيع الافقى . 
يتوفر حاليا فى قطاع غزة من مصادر متعددة  من الكهرباء 180 ميقا
والميقا تعنى 1000 كيلو وات . اى ان الميقا تعنى مليون وات  .
ففى حالة تطبيق التوزيع الافقى :
سوف يتم توزيع 180 مليون وات على عدد المشتركين وهم حوالى 180 الف مشترك .
فهذا يعنى ان كل مشترك يستطيع ان يحصل على ١٠٠٠ وات ليلا لمدة ١٤ ساعة .

ولكن هنا سنصطدم بقيد على هذا التوزيع حيث يجب ان يتم خصم 600 الف وات من الاجمالى وذلك لتغطية المفقود والمسروق من الشبكة (والذى يجب حصره وتتبعه لاحقا) وكذلك يجب استثناء المنشأت الحيوية التى لا يمكن تقليص  وضبط استهلاكها مثل المستشفيات ومحطات المياة والمجارى .
ولهذا وحتى يكون المشروع عمليا وواقعيا سوف نعود ونقسم الكمية المتبقية بعد استثناء الفاقد والمنشات الحيوية لتكون 120 ميقا فقط .
فاذا قسمنا كمية 120 ميقا على عدد المشتركين 180 الف مشترك فيصبح متاح لكل مشترك استخدام 660 وات من الكهرباء لمدة 14 ساعة متواصلة وبدون المس بحصة المنشات الحيوية وبدون استعادة الكمية المفقودة .

وللعلم فان كمية 660 وات تكفى لسداد حاجة اى منزل مستثنيا من ذلك السخان الحرارى والمكيف الكبير .
والسعر طبعا سيكون بنصف شيكل فقط .
وبهذا يمكن ان تنتهى ظاهرة المولدات السوداء و يحتفل اهالى غزة باحراق الخطوط السوداء . وستتقلس جدا او تتلاشى كمية البطاريات التى يحتاجها الناس فى حياتهم .
وسوف يُسدل  الستار على فصل اسود فى حياة المواطنين فى غزة .
طبعا اصحاب المولدات سوف يكون امامهم استثمار اكثر جدوى واكثر نزاهة واكثر ربحا عندما نتحدث عن المرحلة الثانية من المشروع . 
وهو الخاص بتوفير الطاقة بالساعات العشرة المتبقية خلال النهار . والتى تتضمن زيادة الانتاج.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )