وسط نقاش وجدل كبيرين

ازمة في اروقة الموظفين في جامعة الازهر بغزة وشبهات بوقوع فساد اداري ومالي

ازمة في اروقة الموظفين في جامعة الازهر بغزة وشبهات بوقوع فساد اداري ومالي

جامعة الأزهر

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة – غزة بوست

ذكرت مصادر مطلعة في جامعة الازهر اليوم الخميس ان نقاش وجدل كبيرين يدوران في دوائر الادارات المركزية وقطاع العاملين والهيئات التدريسية بالجامعة حول وقوع شبهات فساد اداري ومالي ومحسوبيات قد وقعت بعيداً عن الاطر الرسمية واللوائح والقوانين الداخلية المعمول بها في الجامعة.

 

وقالت المصادر لموقع "صوت فتح الإخباري" ان موظفي الجامعة والعاملين فيها يتلقون نصف رواتبهم ومخصصاتهم منذ شهر فبراير ومارس الماضي وذلك تحت ذريعة الازمة المالية التي تمر بها الجامعات.

 

وأضافت المصادر أن هناك معلومات كشفت بأن رئاسة الجامعة قامت بإستثناء عدد من المتنفذين في ادارة الجامعة بمن فيهم رئيس الجامعة ونوابه والمكتب الحركي ونقابة العاملين المكلفة مؤخراً والذين يتقاضون رواتبهم كاملة بنسبة 100% دون اي توضيح او مبرر لهذا التميز بين الموظفين.

 

واكدت المصادر ان موظفي الجامعة يتلقون ما نسبته 40-50% من مجموع مخصصاتهم ورواتبهم الشهرية منذ مطلع العام 2020

 

وطالبت هذه المصادر من وزارة التعليم العالي وهيئة الرقابة العامة ومؤسسات حقوق الانسان فتح تحقيق فوري بما يمارس داخل جامعة الازهر و دعوة للتدخل لوقف التغول الذي ترتكبه ادارة الجامعة وعمليات تصفية الحسابات والتميز والتصنيف داخل الجامعة والمس بالحقوق الاساسية للعاملين والموظفين، بحسب قول المصادر.

 

وشدد المصادر ان "هناك حالة الهيمنة داخل الجامعة اصبحت خطيرة ولا يمكن ان تخدم هذه المؤسسة التعليمية الوطنية وان استمرار هذه الممارسات سيهدد المؤسسة وهذا نداء لكل الشرفاء للتدخل وانقاذ الجامعة من الممارسات التي تخدم هذا الصرح الوطني" .