مشروع المقاومة باقٍ ويتمدد

فصائل المقاومة: تطبيع الأنظمة العربية لا يُمثل شعوبها الرافضة للخيانة والاحتلال

فصائل المقاومة: تطبيع الأنظمة العربية لا يُمثل شعوبها الرافضة للخيانة والاحتلال

خالد الأزبط

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة - غزة بوست 

قالت فصائل المقاومة الفلسطينية بغزة: إن " مشروع المقاومة على أرض فلسطين هو مشروع ممتد وصولاً لانتزاع حقوقنا المشروعة كاملة و حق العودة و تحرير اسرانا البواسل ومدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك".

وأضافت الفصائل خلال بيان صحفي لها وصل موقع غزة بوست الاخباري نسخة عنه، أن ما نراه اليوم من توجهات فردية ومصلحية من بعض الأنظمة والحكومات العربية نحو التطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي، لا تمثل العمق الحقيقي للأمة و لا لضمير شعوبها الرافض لكل أشكال الخيانة والتطبيع مع الاحتلال لكونه العدو المركزي لها.

وتابعت فصائل المقاومة بغزة: " أمام ما جرى من مسلسل هزلي في البيت الابيض لحفل مخزي لتوقيع التطبيع الخياني للنظام البحريني والإماراتي مع الاحتلال الاسرائيلي والاعلان الوقح من ترامب عن زعم دول أخرى ستحذو حذو الأنظمة الخائنة لشعوبها وأمتها وللقدس وفلسطين".

وأكدت فصائل المقاومة، أن مسيرة الجهاد والمقاومة ستبقى مستمرة بكافة الأشكال والوسائل لمواجهة الاحتلال الاسرائيلي حتى تحرير كل فلسطين بإذن الله، ونؤكد أن قوى الشر في العالم وأنظمة التطبيع لن توقف مسيرتنا وانتزاع حقوقنا .

وجددت فصائل المقاومة رفضها لكل أشكال التطبيع مع الاحتلال الذي يعطي العدو ذريعة لتنفيذ جرائمه وعدوانه ولسلب ونهب مقدرات وخيرات الأمة، داعية شعوب الأمة وأحرار العالم للتحرك الشعبي الواسع لنبذ هذه الفئة الخائنة والمطبعة وتعريتها وفضحها، و إجبارها على إلغاء هذه الاتفاقيات المخزية.

وحيت فصائل المقاومة، شعوب أمتنا الحية والرافضة لكل مشاريع التطبيع وخاصة شعب البحرين الشقيق الذي عبر عن موقفه الواضح برفض كل تلك المؤامرات وأن انحيازه المطلق نحو القضية الفلسطينية.

وشددت "المقاوم" على أن العمق الحقيقي هو جدارنا المتين الذي نرتكز عليه لمواجهة المخططات الصهيوأمريكية الهادفة لتصفية قضيتنا الفلسطينية.

واعتبرت أن التضحيات الجسام لشعبنا وأمتنا والدماء الطاهرة التي سالت على طريق الحرية والتحرير واستعادة كرامة الأمة المسلوبة، هي اثبات عملي أن الطريق الصواب والجامع لأمتنا الحرة هي فلسطين والقدس قضيتها المركزية، مما يستوجب تظافر الجهود لدعمها ونصرتها على كافة الأصعدة والمستويات.

وأعلنت فصائل المقاومة عن سلسلة الفعاليات الوطنية لفصائل المقاومة الفلسطينية التي تأتي رفضا للتطبيع ورموزه والتي سيشارك بها احرار الأمة ومناصري فلسطين لترسيخ أن العمق الحقيقي للأمة هو فلسطين القضية المركزية.

وتوجهت فصائل المقاومة بالتحية لشعبنا الفلسطيني المجاهد الصابر على ارضه والمحافظ على ثوابته والمدافع عن كرامته، ونؤكد بأننا في فصائل المقاومة الفلسطينية سنبقى الأوفياء لتضحيات شعبنا وسنحمي ارضنا وندافع عن حقوقنا، مهما كانت الصعاب والضغوط، وسنبقى كذلك حتى كنس الاحتلال عن كامل ترابنا الفلسطيني المقدس.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )