بيانات الهلوسة !

بيانات الهلوسة !

الكاتب عدلي صادق

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

رام الله - غزة بوست 

بقلم: عدلي صادق
كاتب ومحلل سياسي

ابتلع المقربون من عباس، من داخل مركزيته، طُعم سفير أمريكا الصهيوني، وبنوا عليه، وكأن محمد دحلان قادم اليهم...

المأزومون مضيعو البوصلة، الذين لم يتبق في حوزتهم شيء سوى عمى البصر والبصيرة، لم ينفع معهم التوضيح ولا التنبه الى الدسيسة، ولا الشرح المرتكز  الى قواعد  دستورية وقانونية،   فعادوا الى معزوفة دحلان والى اتهاماتهم القديمة التي لم يؤيدهم فيها قضاؤهم نفسه.

فهم لا يعيشون بغير خصومة، ولا يستحون، وكل خوفهم من صناديق الاقتراع، ولأنهم يحكمون بلا تفويض، ويعرفون أن الشعب الفلسطيني لا يمكن اختصاره في مؤتمر ملفق، أحسوا بالخطر، وكأن دحلان مثلهم مستعد لاي عمل رسمي بلا تفويض شعبي. 

فاقدو البصر والبصيرة، غلبهم حقدهم وذعرهم من المصالحة، ومن إنهاء الإنقسام، ومن غزة، ومن صناديق الاقتراع، ومن المؤسسات الدستورية، ومن المساءلة القانونية

كل الخزي لمن يحكمون بلا تفويض شعبي متجدد، والخزي لم يسعى الى ذلك أو يقبله، والخزي للسفير الأمريكي ودسائسه، والعز كل العز لإرادة الشعب الفلسطيني صاحب الحق في اختيار من يحكمونه وصاحب الحق في مساءلتهم. أما بيانات الهلوسة، فلا قيمة لها فقد زّكموا أنوف الفلسطينيين لسعيها المديد الى حراسة الزمن الرديء، وتكريس الضياع والعقم والمراوحة في مربع العجز!

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )