الباحثة أمل محمد المغربي تُناقش رسالة الدكتوراه في جامعة "الفيوم"

الباحثة أمل محمد المغربي تُناقش رسالة الدكتوراه في جامعة "الفيوم"

الباحثة أمل المغربي

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

الفيوم - غزة بوست

ناقشت كلية الآداب بجامعة الفيوم رسالة دكتوراه بعنوان مؤسسات خدمات المعلومات التجارية في العالم العربي دراسة مقارنة مقدمة من الباحثة أمل محمد أحمد حسن المغربي.

وأوضحت الباحثة أمل المغربي، أن دراستها تهدف إلى رصد دور القطاع الخاص في مجال المعلومات من استثمار ودعم محتوى عربي وبث قواعد بيانات عربية لإرضاء احتياجات المستفيدين المتنوعة مع عقد المقارنة بين مؤسسات خدمات المعلومات التجارية والتعرف على تنظيمها وخدماتها ودعم نقاط القوة وتعديل عوامل ضعف القطاع الخاص والصعوبات التي تحول دون انتشار ها ونشر وتسويق خدماتها.

وأشارت الباحثة "المغربي" إلى أنها قامت من خلال دراستها برصد واقع خدمات المعلومات التجارية في العالم العربي ودور القطاع الخاص في دعم صناعة المعلومات والمحتوى العربي مع تحليل واقع المؤسسات محل الدراسة وخدماتها المتاحة للباحثين من خلال قواعد البيانات المنتجة لإفادة أكبر قدر من الباحثين وذلك من خلال قياس رضا المستفيدين عن الخدمات المقدمة من قِبل هذه المؤسسات والكشف عن نقاط القوة والتحديات التي تواجه المؤسسات وتحول دون تطوير وتقديم خدماتها. 

ولفتت الباحثة المصرية "المغربي" إلى أن الدراسة تتكون من مقدمة وأربعة فصول والنتائج والتوصيات وتقع في مجلد واحد تتناول المقدمة الإطار العام للدراسة وأبرز المصطلحات التي تعني بها والمنهج المتبع كما زودت الرسالة بملحق لقائمة المراجعة وملحق للاستبانه تم توزيعه على هيئة التدريس وطلاب الدراسات العليا لقياس مدى إفاده الباحثين من قواعد البيانات المتاحة عبر منصات مؤسسات خدمات المعلومات التجارية محل الدراسة.  

جدير بالذكر أن لجنة المناقشة والحكم تتكون من الأساتذة الدكتور أسامة القلش أستاذ ورئيس قسم المكتبات والوثائق بكلية الآداب جامعة القاهرة مشرفا رئيسا والدكتورة رحاب السويفي أستاذ المكتبات والمعلومات المساعد بكلية الآداب بجامعة الفيوم مشرفا مشاركا والدكتوره اماني أحمد رفعت استاذ المكتبات والمعلومات بكلية الآداب جامعة القاهرة مناقشا والدكتور السيد النشار استاذ المكتبات والمعلومات بكلية الآداب جامعة الإسكندرية مناقشا ورئيسا.

الصورة

الصورة

الصورة

الصورة

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )