جاهزون لاقتسام رغيف الخبز مع اللبنانيين

القيادي "أبو عيطة" لغزة بوست: بيروت أغلى علينا من أنفسنا وعواصمنا وبلداننا

القيادي "أبو عيطة" لغزة بوست: بيروت أغلى علينا من أنفسنا وعواصمنا وبلداننا

د. فايز أبو عيطة

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة – خاص غزة بوست
أسعد البيروتي

قال نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح د. فايز أبو عيطة: " أكاد أجزم أن الفلسطينيين واللبنانيين هما شعب واحد، نحن بلاد الشام أولًا وثانيًا ما يربط الشعب الفلسطيني بشقيقه اللبناني علاقة تاريخية ووطيدة، حيث عشنا سويًا أقسى الظروف الصعبة والقاهرة ونـحن نُعاني ويلات الاحتلال الاسرائيلي، بالوقت الذي قدم فيه الشعب اللبناني الكثير للقضية الفلسطينية".



وأضاف "أبو عيطة" خلال تصريحات خاصة لموقع غزة بوست الاخباري، أن الشعب اللبناني احتضن الثورة الفلسطينية وفتح ذراعيه واسعًا للشعب الفلسطيني وللرئيس الراحل ياسر عرفات وقيادة حركة  فتح ومنظمة التحرير واللاجئين الفلسطينيين فيما اختلط الدم الفلسطيني بالدم اللبناني عبر سجل حافل من التضحيات والبطولات الفلسطينية.

وأشار القيادي " أبو عيطة" إلى أنه بالمعارك لم يكن هناك تمييز بين لبناني وفلسطيني والثورة الفلسطينية مليئة من المناضلين اللبنانيين الذي انضموا لحركة فتح ولفصائل الثورة الفلسطينية.

وتابع أبو عيطة لغزة بوست: " نحن نتألم بعمق حقيقة، وكل ما أصاب الشعب الفلسطيني لم يُحدث هذا الألم في قلوبنا ونفوسنا كمان حدث ونحن نشاهد هذه المظاهر ببيروت الحبيبة التي لنا معها ذكريات ولوحات من البطولة والشرف والصمود حينما وقفت شامخة تئن من ضربات الاحتلال القاسية والمستعمر الأمريكي".

وأوضح فايز أبو عيطة نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح، أن المستعمر الأمريكي الذي حاول بكل ترسانته مع الاحتلال الاسرائيلي لكسر ضهر بيروت إلا أنها وقف شامخة صامدة ولم تخضع للاملاءات الاسرائيلية وبقي الفلسطيني واللبناني رافعًا رأسه.

وبيّن " أبو عيطة" أن الفلسطينيون يتألمون كأنه لم يوجد ألم مِن قبل، لشعورهم واحساسهم بأبناء شعبنا اللبناني و " نحن جاهزون سواءً على المستوى الرسمي أو الشعبي كما أعلنت قيادة السلطة الوطنية الفلسطينية ممثلة بالسيد الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية، ومنظمة التحرير وحركة فتح وكافة أبناء الشعب الفلسطيني جاهز ليُقدم كل ما يستطيع لأجل الشعب اللبناني وعلى جهوزية لاقتسام معهم لقمة الخِبز وجاهزون لنقتسم معهم هذا الألم وبالفعل الفلسطينيون يقتسمون الألم لكن من الناحية العملية كل ما باستطاعتنا سواءً على المستوى المادي أو المعنوي والتبرع بالدم.

وختم أبو عيطة حديثه لغزة بوست بالقول: " هؤلاء هم أهلنا وشعبنا وبيروت، والله لا نُجامل الشعب اللبناني بالقول إن بيروت أغلى علينا من أنفسنا وعواصمنا وبلداننا فعشنا فيها ولها نفس مكانة فلسطين بقلوبنا فهي شقيقة القدس وفلسطين".

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )