عطايا: كما نهض لبنان من حرب تموز 2006 سينهض من جديد

عطايا: كما نهض لبنان من حرب تموز 2006 سينهض من جديد

احسان عطايا ممثل الجهاد الاسلامي

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

لبنان - غزة بوست 

أكد ممثل "حركة الجهاد الإسلامي" في لبنان إحسان عطايا، أن " الحركة" من خلال تجربتها الطويلة في مشاركة القوى الوطنية اللبنانية، وعلى رأسها حزب الله، في مواجهة الاحتلال الصهيوني، كانت شاهداً حياً على أن لبنان دائماً ينهض من مصابه ومن الكوارث التي كانت تحل به، وأكبر شاهد على ذلك العدوان الصهيوني على لبنان (تموز 2006)، حيث تمكن الشعب اللبناني من العودة إلى قراه المدمرة مباشرة بعد انتهاء العدوان، واستطاع أن يعيد بناء ما دمره العدو من جديد".


وقال عطايا خلال بيان له وصل موقع غزة بوست الاخباري: إن "ما حصل في بيروت هو كارثة بكل معنى الكلمة، والشعب الفلسطيني أثبت أصالته وجدارته، فكان سباقاً للوقوف إلى جانب أشقائه اللبنانيين وبلسمة جراحاتهم، وتضامن معهم منذ اللحظات الأولى لهذه الكارثة".
وأوضح بأن "الجهات الفلسطينية سخرت كل الإمكانيات المتاحة لخدمة جرحى الانفجار، من خلال فتح المستشفيات في المخيمات الفلسطينية على تواضعها، وشاركت فرق الإسعاف والدفاع المدني في انتشال الجرحى والضحايا، كما سارع العديد من الفلسطينيين إلى المستشفيات للتبرع بالدم".


وبيّن عطايا أن "الشعب الفلسطيني يعيش في وجدانه مشاعر الحزن تجاه ما حل بلبنان وبالشعب اللبناني العزيز، الذي لطالما كان واقفاً معنا في مواجهة الاحتلال الصهيوني، وفي أكثر من موقف إنساني ونضالي، على مدار تاريخ النضال الفلسطيني منذ النكبة حتى اليوم".

وختم قائلاً: "بيروت مدينة منكوبة، والكارثة كبيرة لم يسبق لها مثيل، والمصاب جلل، ونتمنى من كل قلوبنا الأمن والسلامة للبنان، والشفاء العاجل للجرحى".

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )