متمنيًا للبنان الأمن و الاستقرار والازدهار

محسن لغزة بوست: لبنان عاش مع شعبنا الفلسطيني تجربة كفاحية عمرها 70 عامًا

محسن لغزة بوست: لبنان عاش مع شعبنا الفلسطيني تجربة كفاحية عمرها 70 عامًا

د. عماد محسن

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة – خاص غزة بوست
أسعد البيروتي

قال د. عماد محسن الناطق باسم تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح: إن " كل ما يتمناه الفلسطينيون للبنان هو الاستقرار والأمن والازدهار حيث عاش لبنان مع الشعب الفلسطيني تجربة كفاحية نضالية عمرها 70 عامًا منذ سنوات النكبة الاولى".

وتابع "محسن" في تصريحات خاصة لموقع غزة بوست الاخباري، أن ثورتنا الفلسطينية مكثت على الأراضي اللبنانية لسنوات وخاضت بطولات على الأرض اللبنانية بجوار القوى الوطنية واللبنانية وما تزال مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان رمزًا للصمود وتجسيدًا دائمًا لتمسك الفلسطينيون بحق العودة.



وبيّن " محسن" أن لبنان والقوى الوطنية اللبنانية مدعين اليوم أكثر من أي وقت مضى للتلاحم والوحدة ونبذ الطائفية والاصطفافات الأقليمية والانقسامات على خلفية أي اعتبار كان لمصلحة برنامج وطني جامع ينقذ لبنان من المخاطر المحدقة به والتحديات التي تُواجه شعبه.

وأكد الناطق " محسن" على أن الشعب الفلسطيني واثق من قدرة لبنان على تخطي هذه الأزمة مع كامل التضامن مع لبنان لمواجهة هذه المأساة التي تعرض لها مساء الأربعاء حيث كان تيار الاصلاح الديمقراطي حاضرًا بتأبين الشهداء وخالص الامنيات بالشفاء العاجل للجرحى وتعزية لبنان حكومة وشعبًا.

وأوضح عماد محسن الناطق باسم تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح، أن "التيار" كان حاضرًا عندما دعا أهلنا بالمخيمات والدفاع المدني  الفلسطيني وهيئة الهلال الأحمر للمساهمة بانقاذ الضحايا والمشاركة بحملات التبرع بالدم، وتجنيد كافة مقدراته لخدمة لبنان وأهله الأشقاء بهذه الظروف العصيبة.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )