وصف ما حدث بالكارثة الكبرى

حركة أمل لغزة بوست: انفجار بيروت لن يمر مرور الكرام وهذه الرسالة التي حملها للبنانيين

حركة أمل لغزة بوست: انفجار بيروت لن يمر مرور الكرام وهذه الرسالة التي حملها للبنانيين

أ. عباس قبلان

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

لبنان – خاص غزة بوست
أسعد البيروتي

قال القيادي في حركة أمل اللبنانية عباس قبلان: إن " انفجار مرفأ بيروت لن يمر مرور الكرام، حيث ينتظر الجميع ظهور نتائج التحقيق، التي ستُحدد مسؤوليات ودور الشحنة التي دخلت بيروت أو الأشخاص الذين تعاطوا مع هذه الشًحنة".

وتابع قبلان في تصريحات خاصة لموقع غزة بوست الاخباري: " قد يكون هناك خطأ متعمد أو خطأ غير مقصود وبكل الأحوال فان وجود مثل هذه الكمية من المواد المتفجرة دون ضمانة وحماية يعتبر جريمة بحد ذاته ومن الممكن وجود من افتعل هذا الأمر، لافتًا إلى أن الطريقة التي دخلت فيها هذه الشاحنة لمرفأ بيروت كانت "مشبوهة" وينتظر الجميع رفع اللثام عن تفاصيل هذه القضية ليكون للجميع موقفًا واضحًا من ذلك".



واعتبر "قبلان" أن ما حدث أسس لمرحلة هامة جدًا بطريقة التعاطي مع هكذا قضايا، واصفًا ما حدث بأنه "كارثة كبرى" ويفترض وجود تأريخ لما هو قادم بالنسبة للبنان لأنه لن يكون مثلما كان قبل انفجار مرفأ بيروت".

وأشار "قبلان" إلى أن الاسرائيليين أخدوا طريقة جديدة للتعاطي مع جبهتهم الداخلية التي كانت يومًا ما عُرضة لحدث من هذا النوع، وكان ممكنًا ما حدث ببيروت أن يحصل ذاته بحيفا أو غيرها من المُدن، حيث لفت مختصون إلى وجود مواد مشابهة بميناء حيفا معتبرين ذلك نقطة ضعف بالجبهة الداخلية الاسرائيلية، لإمكانية استهدافها من قبل المقاومة بأي مواجهة قادمة.

وبيّن " قبلان" أن لا مؤشرات حتى اللحظة لدور اسرائيلي فيما حدث بمرفأ بيروت، لكن بالمقابل كأنه يقول أننا قادرون على استخدام نقاط الضعف بالجبهة الداخلية اللبنانية، داعيًا الله لأن يكون ما حدث نقطة لتشكيل ساترًا لحماية وتمتين الجبهة الداخلية تمنع مستقبلًا الاحتلال الاسرائيلي أو أي عدو آخر للبنان يهدف لجعل "الأخير" مستهدفًا كما الاسرائيلي بأي معركة مقبلة.

وأكد القيادي في حركة أمل اللبنانية عباس قبلان، أن لبنان سيقف عند هذا الحدث، وسيؤسس مستقبلًا لموقف جدي بالتعاطي مع أحداث مشابهة، لافتًا " حتى اللحظة يستبعد أن يكون انفجار مرفأ بيروت مفتعلًا ومعتمدًا، لكنه بالوقت ذاته رسالة واضحة للبنان واللبنانيين بضرورة اعداد الجبهة الداخلية وتمتينها بشكل أكبر، حيث في حالة حصلت المعركة فسيكون لها آثار مدمرة إذا لم يتم حماية واستدراك الجبهة الداخلية بالشكل المطلوب".

وأوضح "قبلان" أن ما حدث بمرفأ بيروت هو بمثابة رسالة جاءت للبنان من الغيب، مفادها كما الاسرائيليون يخشون على جبتهم الداخلية، المطلوب ذات الأمر بالنسبة إلى لبنان، حيث سيكون لبنان مستهدفًا كما الاسرائيلي حتى اذا استطاع لبنان اليوم لملمة جراحه فقد لا يكون قادرًا على فعل ذلك بحالة كان هناك أي مواجهة مع الاحتلال الاسرائيلي.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )