نشطاء فلسطينيون يُطلقون حملة الكترونية للتغريد على هاشتاج " بيت العنكبوت"

نشطاء فلسطينيون يُطلقون حملة الكترونية للتغريد على هاشتاج " بيت العنكبوت"

صورة تعبيرية

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة – خاص غزة بوست

أطلق نشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، حملة الكترونية للتغريد على هاشتاج " بيت العنكبوت" تزامنًا مع عرض قناة الميادين اللبنانية، عملية أمنية معقدة أدارها جهاز أمن سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي في فلسطين.


 

حيث أظهر الفيلم الذي مدته 40 دقيقة، ضابط في أمن سرايا القدس "عرفات" قائلًا: " إن ضابط الشاباك أرسل عبر نقطة ميتة، أسطوانة CD مشفرة، وبعد فك الشيفرة من خلال برنامج أرسل للمجند عبر الانترنت، أظهرت أحدى الصور الجوية غرفة كان ضابط الشاباك مهتمًا بها، ويتردد عليها أحد قادة المقاومة وعليه تم أخذ الاجراءات الأمنية اللازمة حفاظاً على سلامتهم.

وأشار أحد عناصر سرايا القدس الذين حاول الاحتلال تجنيدهم، إلى أنه في أحد التصعيدات وخلال تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع، طلب ضابط الشاباك "أبو توفيق" منه تأكيد معلومة (وجود قائد ميداني من المقاومة) داخل سيارة وحدد له مكان تواجدها، وتوجه "المجند" للمكان وشاهد المقاوم داخل السيارة، ولكنه أبلغ ضابط الشاباك أن الشخص الموجود في السيارة ليس هو المطلوب (وهكذا أفشل المجند مخطط الشاباك باستهداف المقاوم.

وأوضح ضابط في أمن سرايا القدس، أنه تم تزويد ضابط الشاباك "أبو قدري" بمعلومات حول مرابض صواريخ مصطنعة تم إعدادها مسبقاً وتم إدراجها في بنك أهداف العدو الصهيوني حيث تم استهداف بعضها في التصعيدات السابقة.

وتابع: (حول المجند M183).. بداية العملية  كانت باتصال مشبوه مجهول المصدر ورد لأحد مجاهدي سرايا القدس وبدوره توجه لجهاز "أمن السرايا" الذي جدد جهة الاتصال المشبوه المتمثلة بجهاز الشاباك الصهيوني، وعليه تم الايعاز للمجاهد بمواصلة استقبال المكالمات الواردة  للتعرف على نواياه،  وبناء على ذلك تم إجراء الترتيبات الأمنية اللازمة لهذه "المهمة".

جدير بالذكر أن سرايا القدس كانت قد صرحت بأن عملية بيت العنكبوت الأمنية شكّلت صفعة جديدة لقيادة الاحتلال الإسرائيلي وأنه في إطار العمليات الأمنية المعقدة التي نفذها جهاز "أمن سرايا القدس"، تم اختراق منظومة التجنيد وإدارة العملاء داخل أروقة جهاز الشاباك الإسرائيلي.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )