نصائح ذهبية

كيف تحتفل بنجاح ابنك/تك بالثانوية العامة دون الاضرار بالآخرين وسلامتهم ؟!

كيف تحتفل بنجاح ابنك/تك بالثانوية العامة دون الاضرار بالآخرين وسلامتهم ؟!

صورة تعبيرية

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة-  خاص غزة بوست

" فات الكثير ولم يتبقَ إلا القليل" لتكشف وزارة التربية والتعليم العالي السِتار عن نتائج الثانوية العامة " الانجاز 2020" لطلبتها في محافظات الوطن  الجنوبية "قطاع غزة" و الشمالية " الضفة الغربية المحتلة".



وتختلف مظاهر التعبير عن الفرحة بنجاح الطالب/ة من عائلة لآخرى، حيث تعمد بعض العائلات لتشغيل القرآن الكريم وتلهج الألسنة بالحمد والثناء على الله بإتمام هذا النجاح لأبنهم/تهم، وبعضهم يلجأ لتوزيع الحلويات بأنواعها وأشكالها وأوصافها وبعضهم يقوم بذبح الخراف أو "العِجول" للتعبير عن فرحته الكبيرة بنجاح ابنه/ته، ومنهم من يملأ الكون بالزغاريد وأغاني الفرح القديمة كـ " الناجح يرفع ايدو" و " حياة قلبي وأفراحه" وغيرها من الأغنيات وآخرون يلجؤون إلى احضار "الفدعوس الشعبي" ليقوم بالطبل والزمر لجمع الناس حول منزل الطالب الناجح تعبيرًا عن الفرحة.

لكن ثمة من يُفسد فرحة النجاح ويعكر صفو الأجواء، بالتعبير عن فرحته بنجاح ابنه/ته، بإطلاق النار في الهواء بشكل عشوائي دون مراعاة أمن المواطنين الآخرين وسلامتهم، والذي كثير جدًا ما حُولت أفراح الناس لأتراح بسبب التعبير السيء عن الفرحة بهذه المناسبة الجميلة التي تُضفي البهاء والصفاء على منازل المواطنين.

من جانبها، حذرت الشرطة الفلسطينية في قطاع غزة والضفة الغربية من اطلاق النار ابان الاعلان الرسمي عن نتائج الثانوية العامة، وقد أهابت بالمواطنين تكرارًا ومرارًا بعدم استخدام السلاح خارج اطار القانون لما يترتب عليه من نتائج وخيمة كإزهاق الأرواح وترويع النساء والأطفال والأمنيين في منازلهم.

حيث لابد على الجميع أن يُعبر عن فرحته بنجاح ابنه/ته على الوجه الصحيح، حفاظًا على ابقاء البهجة ببيوت المواطنين، واستدامة للفرح ولضمان أمن المواطنين وسلامتهم من الاصابة بمكروه.

إضافة إلى أنه ينبغي على الآباء مجالسة أبنائهم/بناتهم، تقديم النصح والارشاد لهم في اختيار تخصصاتهم الجامعية دون ضغوطات أو تهديدات وهو ما يُشكل عاملًا سلبيًا على نفسية الأبناء/الفتيات ويُحرمهن من اختيار التخصص الذي يُناسب مهاراتهم وتطلعاتهم المستقبلية.

وبهذه المناسبة، يتقدم موقع غزة بوست الاخباري، ممثلًا برئيس تحريره الصحفي القدير سعود أبو رمضان، ومدير تحريره أسعد البيروتي وكافة الزملاء الصحفيين العاملين فيه، بأحر التهاني والتبريكات لطلبة الثانوية العامة، داعين الله لهم بدوام التميز والتفوق.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )