استنكر الخطوات الإسرائيلية الأحادية

"مجلس رؤساء كنائس الأردن" يُؤكد رفضه لقتل الأمل الأخير للسلام بالشرق الأوسط

"مجلس رؤساء كنائس الأردن" يُؤكد رفضه لقتل الأمل الأخير للسلام بالشرق الأوسط

صورة تعبيرية

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة- غزة بوست

أكد مجلس رؤساء الكنائس في الأردن على موقفه الحازم برفض كل قرار يُؤسس لمرحلة لا إنسانية من الظلم على هذه الأراضي المقدسة وقتل الأمل الأخير في صنع أي عملية سلام في الشرق الأوسط.

وقال مجلس "رؤساء الكنائس" في بيان له وصل موقع غزة بوست الاخباري نسخة عنه: إن " الموقف جاء 
استناداً لتزامن الأحداث المؤلمه التي تمر بها كنائس الأراضي المقدسة في الفترة الأخيرة، خاصة بعد موافقة المحكمة الإسرائيلية الإستيلاء على أملاك تابعة للكنيسة الأرثوذكسية في باب الخليل بالبلدة القديمة في مدينة القدس المحتلة لمستوطنين متطرفين، وإقتراب إقتراف جريمة تطبيق الإحتلال لقرار ضم أراض في الضفة الغربية".

وأكد "المجلس" أنه ما يزال ينظر بعين القلق العميق إلى مخططات وقرارات الإحتلال أحادية الجانب، التي تبتز كافة القوانين والأعراف والأخلاقيات الدولية والعالمية، وتضرب بها عرض الحائط، غير مبالية بنزع فتيل الازمة ولا تقربنا مطلقاً من إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، مجددين نداءنا لقوى العالم بالتدخل السريع لإيقاف هذه المخططات ، وفتح ملف العملية السلمية من جديد.

وأعرب "التجمع" عن وقوفه جنباً إلى جنب مع القيادة الأردنية الهاشمية الحكيمة للملك عبدالله الثاني إبن الحسين التي لم تخذل يوماً وعلى مر التاريخ القضية المركزية الأولى للعرب "القضية الفلسطينية"، ولم تساوم يوماً على حقوق مسيحيي الأراضي المقدسة ولا على المقدسات المسيحية، بل عملت دوماً على صونها وحمايتها وترميمها أسوة بالمقدسات الإسلامية ومن دون تمييز، وما زال يقف اليوم بصلابة في وجه كل مخططات الإعتداء الاسرائيلية على الأراضي الفلسطينية ومقدساتها وحقوق شعبها.

ودعا مجلس رؤساء الكنائس في الأردن،  منظمة التحرير الفلسطينية، بصفتها الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني، إلى لحمة البيت الداخلي، ورأب الصدع بين فصائلها لتتمكن من مجابهة الخطر المحدق بالجميع.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )