"ناصيف": متانة الجبهة الداخلية تُمثل مقدمة لمواجهة المشروع الاستيطاني بالضفة الغربية

"ناصيف": متانة الجبهة الداخلية تُمثل مقدمة لمواجهة المشروع الاستيطاني بالضفة الغربية

رأفت ناصيف

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

رام الله - غزة بوست

طالب القيادي في حركة "حماس" رأفت ناصيف، بالترجمة العملية للأجواء الوطنية التي أشاعها المؤتمر المشترك بين حركتي حماس وفتح.

وقال القيادي "ناصيف" في بيان له وصل موقع غزة بوست الاخباري نسخة عنه: إن " هذه الترجمة تتم عبر البدء بفعاليات وبرنامج عمل مشترك لمواجهة سياسات الاحتلال التي تهدد أرضنا ومقدساتنا، وبقاء شعبنا فوق أرضه، ودعوة الإطار الوطني الموحد إلى الاجتماع يعتبر خطوة مهمة لعكس الأجواء الإيجابية لجماهير شعبنا"

ورحّب " ناصيف" بهذه الخطوة الوطنية المهمة التي تأتي في ظل ظروف صعبة تمر بها القضية الفلسطينية ومحاولة الاحتلال تصفيتها.

وشدد "ناصيف" على أن متانة الجبهة الداخلية والموقف الفلسطيني تُمثل مقدمة لمواجهة المشروع الاستيطاني في الضفة الغربية التي يحاول تغيير هويتها. 

وبيّن القيادي في حركة "حماس" رأفت ناصيف، أن أبناء حماس وقادتها دعاة إلى الوحدة والعمل المشترك في مواجهة الاحتلال، ووحدة الدم والمصير التي رُسمت في ميادين المقاومة خلال انتفاضة الأقصى ومقاومة العدوان الصهيوني على غزة تُدلل على أن شعبنا موحد بجميع أطيافه وفصائله السياسية خلف قضيته ومشروعه الوطني.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )