خلال مسيرة جماهيرية ضمت مختلف الفصائل

"الإصلاح الديمقراطي" بـ "فتح": نرفض مخطط "الضم" وندعو للوحدة الوطنية

"الإصلاح الديمقراطي" بـ "فتح": نرفض مخطط "الضم" وندعو للوحدة الوطنية

جانب من المسيرة الجماهيرية في غزة ضد مخطط "الضم"

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة - غزة بوست
أكد تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، رفضه لمشروع الضم الإسرائيلي وصفقة القرن، وجميع المشاريع الاحتلالية الهادفة لتصفية قضية فلسطين، داعيًا للوحدة الوطنية.
وقال أمين سر مفوضية العمل التنظيمي بحركة فتح ساحة غزة، صلاح العويصي: "اليوم يخرج الآلاف من أبناء حركة فتح رفضاً لسياسة الضم الإسرائيلية، التي ستمزق أرضنا الفلسطينية، والتي ستستولي على أكثر من 30% من مساحة أرضنا في الأغوار، فهي سياسة قديمة جديدة يتبعها الاحتلال الصهيوني".
وشدد على أننا في حركة فتح وباسم شعبنا الفلسطيني لن نسمح لهذه السياسة أن تمر.


بدروه، قال أمين سر مجلس الإعلام في حركة فتح ساحة غزة، إياد الدريملي، إن تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح ينفذ سلسلة من الفعاليات المركزية والجماهرية في ساحة الميدان من أجل التعبير عن الرفض والاستنكار، ومواجهة القرارات الإسرائيلية ومشاريع التصفية.
وتابع كما أن هذه الفعاليات تهدف للتأكيد على مجموعة من الرسائل السياسية والجماهيرية، فهي رسالة مصالحة ودعوة للمصالحة في اطار وحدودي شامل جامع.
وبين الدريملي أن تيار الإصلاح الديمقراطي يوجه رسالة جديدة لأبومازن بضرورة الشروع فورا بعقد المصالحة الوطنية، وإعادة القوة لحركة فتح لمواجهة كافة المخاطر التي تتعرض لها القضية الفلسطينية، موجهاً رسالة لجموع أبناء شعبنا بالنزول والاحتشاد لمواجهة صفقة القرن وخطة الظم . 
من جهته، أكد القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح - ساحة غزة، جمال أبو حبل، أن تيار الإصلاح الديمقراطي يوجه اليوم رسالة إلى الإسرائيليين، وإلى من يقف خلفهم من دول أخرى بأننا في حركة فتح والشعب الفلسطيني لن نتنازل عن أي شبر في فلسطين، وسنبقى حجر عثرة في طريق كل المؤامرات التي تحاك ضد شعبنا.
وأكد نضال خضرة، القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح ساحة غزة، أن جماهير حركة فتح تخرج اليوم لتوصل رسالتها الاحتجاجية لهذا المشروع التصفوي، الذي تقوده إدارة ترامب وحكومة اليمين المتطرف في إسرائيل.
وبين أن هذه الجماهير جاءت اليوم لتؤكد على هذا الرفض، وأن الشعب الفلسطيني بكل قواه الوطنية وعلى راسها تيار الإصلاح لن يسمح بهذه المجزرة السياسة، التي تستهدف مصادرة 30 % من أراضينا في الضفة، مؤكداً أننا لن نقف مكتوفي الأيدي اتجاه هذه السياسة.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )