ما زلنا في مرحلة التحرر الوطني

السفير طوباسي: مرتاحون لبيان الخارجية اليونانية المُؤَكِد على الالتزام بعلاقات الصداقة المتينة

السفير طوباسي: مرتاحون لبيان الخارجية اليونانية المُؤَكِد على الالتزام بعلاقات الصداقة المتينة

السفير مروان طوباسي

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

أثينا – غزة بوست

قال السفير الفلسطيني لدى اليونان مروان طوباسي: إن " وزارة الخارجية اليونانية قد جددت التأكد على ثبات الموقف الرسمي لدولتها حول مسألة التزامها بضرورة إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والديمقراطية والقابلة للحياة وعاصمتها القدس الشرقية وفق حدود ما قبل ٤ حزيران عام 1976 ، لتعيش بامن وسلام إلى جانب اسرائيل وفق الحدود المعترف بها دوليا، معتبرًا "طوباسي" أن بيان الوزارة  أشار إلى " أن اليونان يُؤمن بذلك الخيار فقط هو ما يحقق حاجة ومطالب إسرائيل بآلامن و الفلسطينين بدولة".

وأضاف السفير طوباسي في بيان له وصل موقع غزة بوست الاخباري نسخة عنه، أن وزارة الخارجية اليونانية استعرضت أيضا موقفها الداعم لبناء مؤسسات الدولة وبنيتها والذي أشار له بيان الوزارة بانه ينسجم مع موقف الاتحاد الأوروبي لمساعدة الشعب الفلسطيني.

وأوضح طوباسي، أن بيان الخارجية اليونانية استعرض مواقف اليونان بالمحافل الأممية تجاه قضية فلسطين وإلى مساندة انضمام فلسطين لمنظمات الأمم المتحدة المختلفة و لعضوية الجمعية العامة للأمم المتحدة عام ٢٠١٢ كدولة مراقب غير عضو.

إضافة إلى أنه تضمن إشارة إلى لقاء الرئيس محمد عباس ورئيس الوزراء اليوناني متسوتاكيس علي هامش اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في أيلول عام ٢٠١٩ وإلى سلسلة اللقاءات التي تمت بين مسؤلين من البلدين وإلى اللجنة الوزارية المشتركة التي تأسست و انعقدت لأول مرة قبل عامين ، كذلك الى اتفاقيات التعاون والزيارات المتبادلة خلال السنوات الماضية وتوقيع اتفاقية المشاورات السياسية قبل ثلاث سنوات وانعقاد لجنتها في أثينا ورام الله، وكمثال على مستوى العلاقات الدبلوماسية الممتازة بين البلدين أشار بيان الوزارة إلى المكانة التي يتمتع بها سفير دولة فلسطين لدى اليونان حيث قدم السفير المقيم حاليا أوراق اعتماده لرئيس الجمهورية وليس لوزير الخارجية كما كان معمول به سابقا تأكيدا على رفع مستوى التمثيل وأشار البيان أيضا إلى المكانة التي يتمتع بها  القنصل اليوناني العام بالقدس كمثثل لدى فلسطين.

وأعرب السفير طوباسي عن ارتياحه لبيان الخارجية اليونانية والتوضيحات الواردة فيه  للموقف اليوناني الرسمي التي أكدت على ثبات الموقف اليوناني  الذي تعاملنا معه بارتياح عبر السنوات الماضية ولا زلنا والذي عبر عن الالتزام بعلاقات الصداقة المتينة والمصالح المشتركة للحفاظ على السلم والامن والاستقرار بالمنطقة التي تجمع الشعبين فيها والي تأكيد مبدأ حق تقرير المصير ومبادى القانون الدولي.

ولفت السفير طوباسي، إلى أنه أجرى عدة اتصالات هاتفية خلال الأيام  الماضية مع عدد من المسؤولين اليونان لاستيضاح  بعض التصريحات الرسمية الصادرة والتي لم تتسم بالوضوح خاصة في الردود المقدمة من وزير الخارجية اليوناني علي مسآًلات النائب صوفيا ساكورافا بشأن  مواقف الحكومة اليونانية من التطورات السياسية في فلسطين و سياسات الاحتلال وإلتى لم تتضمن الإشارة بوضوح الى الدولة الفلسطينية وحدودها وفق خطوط ما قبل ٤ حزيران ٦٧ والى القدس الشرقية عاصمة لها ، حيث اكتفى  الوزير حينها بالاشارة الى حل الدولتين ومبادى القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة بالخصوص.

واعتبر السفير طوباسي، أن مواقف دولة فلسطين تنتطلق دائما من فهم المصالح الوطنية لشعبنا بعيدا عن اية تاثيرات من اي مصدر كان، مؤكدا على قدسية استقلالية القرار الوطني الفلسطيني وسياسة عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى واحترام مبادى القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقراراتها أينما كان ومتى كان واحترام سياسة حسن الجوار بين الدول و معاداة بؤر التوتر والحروب التي اكتوى شعبنا بنارها.

وشدد طوباسي، على أن دولة فلسطين تسعى لخلق علاقات جيدة مع كافة دول العالم وفق قاعدة المصالح المشتركة ونقترب منهم بقدر قربهم منا ولا نستعدي أحدا طالما يؤيدون حقوقنا الوطنية و كفاحنا العادل.

واضاف السفير طوباسي اننا ما زلنا في مرحلة التحرر الوطني ونخوض كفاحنا ضد ابشع احتلال كولنيالي يسعى وبدعم غير محدود من الإدارة الأمريكية المنحازة لتصفية قضيتنا وتنفيذ استكمال سياسة الضم وفق صفقة ترامب ونصوصها ، وقال السفير طوباسي انه قد آثار مؤخرا خلال  الاسبوع الماضي مع المسؤولين بالخارجية اليونانية ضرورة تنفيذ قرار البرلمان اليوناني الذي اتخذ باجماع أعضائه نهاية ٢٠١٥ بدعوة الحكومة للاعتراف بدولة فلسطين.

واكد السفير طوباسي انه أوضح للاصدقاء اليونان أهمية الاعتراف خاصة وان ذلك سيكرس عمليا حدود الدولتين حيث أن لا أحد يعلم بحدود دولة إسرائيل التوسعية  حيث سيجسد ذلك الاعتراف عمليا  مبداء حل الدولتين وهو الرد العملي كما قال السفير  طوباسي على سياسات الضم الاستعمارية و التوسع.

وشكر السفير طوباسي وخلال اتصال أجراه مؤخرًا  مع مدير المكتب الدبلوماسي لوزير الخارجية اليوناني السفير يانيس تساوسيس تلك التوضيحات وصدور بيان وزارة الخارجية كما أعرب السفير طوباسي عن ارتياح وزير خارجية دولة فلسطين لذلك و للموقف اليوناني داخل اجتماع وزراء الاتحاد الأوروبي الاسبوع الماضي المناهض لسياسة الضم و التوسع  مطالبا اليونان بمفردها ومن خلال عضويتها بالاتحاد الأوروبي أيضاً اتخاذ إجراءات عقابية ضد إسرائيل " القوة القاءمة بالاحتلال" لثنيها عن إجراءات الضم و لانهاء احتلالها لكافة اراضي دولة فلسطين المحتلة.

جدير بالذكر أن سفير دولة فلسطين باليونان مروان طوباسي كان قد كشف عن دعوة تلقاها من وزير خارجية اليونان نيقولاس دندياس  لوزير خارجية دولة فلسطين رياض المالكي لزيارة اليونان في أقرب فرصة بعد افتتاح الأجواء والتي اغلقت نتيجة جائحة كورونا.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )