هستيريا المنصب/ بقلم طلال المصري

هستيريا المنصب/ بقلم طلال المصري

طلال المصري

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة- غزة بوست

معقول وصل فيك الحال لدرجة أنك لا تستطيع أن تفرق بين الغث والثمين وبين الخطأ والصواب .

وهل فعلا أصيب بحالة من الاضطراب النفسي ، أم هي حالة من الهستيريا لما يشاهده ويراه من قبول وحب جماهيري للتيار ، وحالة التمدد والاستقطاب الكبيرة ، التي تعبر عن وعي جماهري لرفض التبعية والخنوع والعبودية والتأله لشخص بعينه .

الحقيقة أن حالة الكره والحقد والحسد والغيرة والتوتر التي تصيب بعض قيادات المصلحة ، تظهر مكنون داخلي عن التركيبة السسيولوجية لشخصية هذا الشخص ، والذي يمارس الكذب والتضليل والخداع ، لينفس عن حالة من الشحنات السلبية المسيطرة على فكره ، فما يعانيه ويرى فيه نقصاً يسقطه على الآخرين ويهاجمهم ، محاولاً إرضاء نفسه وتقرباً وتدليساً وتدهيناً لإرضاء ولي نعمته .

إنها حالة الاسترزاق التي تمارسها بعض من أشباه القيادات للحفاظ على مكانتها المهزوزة اجتماعياً ، وعلى مناصبها وكرسيها ونفوذها ، والتي باتت على شفا حفرة من الانهيار .

عودوا إلى رشدكم ، وحافظوا على العيش والملح ، ولا تنسوا فضل من كون شخصيتكم ، وأعطاكم الحب وجعل منكم ما انتم عليه وفيه الآن .

نحن ماضون نحو تحقيق الهدف ، وسفينتا تبحر وتسير ولا يستطيع أن يوقفها أحد..

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )