هل يجوز صيام القضاء مع الست من شوال ؟ الافتاء المصرية تُجيب

هل يجوز صيام القضاء مع الست من شوال ؟ الافتاء المصرية تُجيب

دار الافتاء

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

القاهرة - غزة بوست 

يتساءل المسلمون عقب شهر رمضان المبارك، حول جواز صيام القضاء خلال صيام الأيام الستة من شوال ؟ حيث أنها أيام مباركة ولصيامها أجر عظيم، وكان النبي صل الله عليه وسلم يحث أصحابه عليها بقوله بالحديث الشريف: "من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر.

دار الافتاء المصرية، وردها هذا التساؤل وأجابت عنه عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وهي أنه "يجوز شرعًا صيام المسلم أيام القضاء بنيتين: نية القضاء ونية صيام الستة من شوال"، لافتة إلى أن الأكمل والأفضل يكون بصوم القضاء أولًا ثم الأيام الستة من شوال، والعكس يصح كذلك".

وأوضحت الإفتاء أنه يجوز للمسلم الجمع بين نية صوم النافلة المتمثلة في الستة من شوال مع نية الفرض وهى أيام القضاء، مطمئنًا المسلمون بأنه سيكون للصائمين أجرين معًا.

وأجازت دار الافتاء المصرية، ادراج صوم النافلة تحت صوم الفرض، لا العكس، مشيرة إلى أنه يجوز للمرأة المسلمة أو المريض أو من أفطر لعلة، مرض قضاء ما فاته من صوم رمضان خلال شهر شوال، ويمكنه الاكتفاء به عن صيام الست من شوال كونه وقع الصوم بشهر شوال، وله بذلك الثواب الجزيل من الله سبحانه.
 

وبيّنت دار الافتاء المصرية أن حصول الثواب بالجمع لا يعني حصول كامل الثواب، وإنما يعني حصول أصل ثواب السنة بالإضافة إلى ثواب الفريضة، وهو ما عبر عنه الامام المحدث شمس الدين الرملي في قوله: "ولو صام في شوال قضاءً أو نذرًا أو غيرهما أو في نحو يوم عاشوراء حصل له ثواب تطوعها".

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )