دعت لطي صفحة الانقسام

"أبو دقة" لغزة بوست: الاحتلال يسعى لجعل فلسطين بوابة للسيطرة على كامل المنطقة العربية

"أبو دقة" لغزة بوست: الاحتلال يسعى لجعل فلسطين بوابة للسيطرة على كامل المنطقة العربية

د. مريم أبو دقة

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة- خاص غزة بوست
أسعد البيروتي

قال د. مريم أبو دقة عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين: إن " النكبة التي حلت على الشعب الفلسطيني كانت مقدمة لكافة النكبات التي أتبعتها على شعبنا فيكافة أماكن تواجده بدءًا من 1976 وليس انتهاءً بصفقة القرن التي تهدف لتصفية المشروع الوطني كاملًا".

وأضاف " أبو دقة" في تصريحات خاصة لموقع غزة بوست الاخباري، ان الشعب الفلسطيني أمام فرصة تاريخية لن تُعوض في ظل وباء كورونا والمخاطر الناجمة عن صفقة القرن المشؤومة التي وحدت شعبنا كافة من أقصى الشمال للجنوب، وبكافة أراضينا التاريخية والشتات وبكافة أماكن تواجده.



وأوضحت "أبو دقة" أن الفرصة التاريخية هي بالدعوة لاجتماع فوري وطارئ للأمناء العامين واعادة الاعتبار لمنظمة التحرير على اعتبار أنها البيت الجامع لدخول الكل الوطني تحت مظلتها باعتبارنا ما زلنا حركات تحرر ونضالنا مشروع ومكفول بكافة الشرائع والقوانين الدولية  لمقاومة الاحتلال والذي بأيدلوجيته ثبت للأعمى قبل البصير أن الهدف من تأسيس هذا الكيان المغتصب هو السيطرة الكاملة على فلسطين.

وتابعت أبو دقة لغزة بوست، الاحتلال لا يهدف للسيطرة على فلسطين فحسب، بل جعلها بوابته لـمشروعه الاستعماري نحو المزيد من الاستيطان التوسعي بكافة المنطقة العربية كاملة.

وشددت " أبو دقة" على ضرورة انهاء صفحة الانقسام دون رجعة واتمام المصالحة الفلسطينية كونها تُمثل السلاح الرئيسي للقضاء على كافة المشاريع التصفوية التي أطلت برأسها نتيجة الانقسام الحاصل بين حركتي فتح وحماس.

وأوضحت "أبو دقة" لغزة بوست، أن الاحتلال الاسرائيلي لا يتعايش مع وحدة شعبنا الفلسطيني كونها القوة الكامنة والمخزون الوطني ليكون صخرة تتحطم عليها كافة المشاريع التصفوية.

واستذكرت "أبو دقة" أن نكبة الـ48 وحدت شعبنا ضد الاحتلال، بينما الانقسام الفلسطيني فرقتنا وشتتنا وأعادنا 100 عام للخلف، لافتًا إلى ضرورة سحب الاعتراف الكامل باسرائيل والحِل الجَدي والفعلي من كافة الاتفاقيات المُوقعة مع الجانب الاسرائيلي وليست دعاية اعلامية فقط، كون أن اتفاق اوسلو الاحتلال قام بـ"رَفسِهِ" بدباباته وآلياته منذ سنوات.

ودعت "أبو دقة" إلى ضرورة الوحدة على أساس الشراكة وليس شعارًا فقط، وهو ما يحتم على الجميع السير تجاه وحدة الميدان، سيما وأن الظروف مواتية لذلك في ظل استمرار انتهاكات واعتداءات الاحتلال واستمرار سياسته بالقتل وتجريف الأراضي وهدم المنازل وسياسة الضم وقتل الأسرى بشكل بطيء وهو تمثيل لصفقة الأردن على الأرض.

وأشارت مريم أبو دقة عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، إلى أن الشعب الفلسطيني ليس بوارد الانتظار لتشكيل لجان واقامة الاجتماعات، فيما أن الولايات المتحدة تعتبر أسوء من اسرائيل كونها المؤسس لها والممهدة لاحتلالها للأراضي الفلسطينية وهي ممثلة رأس الشر بالعالم وهي ما تستدعي تعزيز اعتمادنا على أنفسنا.

وأكد " أبو دقة" لغزة بوست، ان وحدة الشعب الفلسطيني تُهيئ لوحدة المنطقة العربية ولكل أحرار العالم والمجتمع الدولي والاسلامي، مشددًا على وجوب أن تكون السلطة ذراع لمنظمة التحرير كونها المنشأة لها ولابد لعباس بصفته الرسمية والاعتبارية البدء بخطوات فعلية تجاه لملمة الشتات والكل الفلسطيني والقيام بمسؤولياته بحماية منظمة التحرير وأبناء شعبنا الفلسطيني بكافة أماكن تواجدهم.

وطالبت " ابو دقة" بقلب الطاولة على رأس المشروع الصهيوأمريكي بالمنطقة، بوحدة شعبنا وأدواته وبرامجه، مؤكدًا ان المعركة مفتوحة مع الاحتلال ولابد للعودة للجذور حيث المعركة " معركة وجود " وليست معركة حدود.

الحملات الرقمية لاحياء ذكرى النكبة

وتوجهت "أبو دقة " بالتحية لمؤسسة رواسي فلسطين التي أبدعت في احياء ذكرى النكبة الـ72 عبر أضخم تظاهرة رقمية بالعالم، وكافة الفنانين والأدباء والمثقفين الذين أثروا المشاركة برغم كافة الظروف المعيشية والاقتصادية وأزمة كورونا وفيروس الاحتلال الأدهى والأخطر على شعبنا إلا انهم أصروا على تذكير العالم بنكبة شعبنا وبالجرح الفلسطيني النازف، ليشعر العالم بهذا الألم سيما في هذه الظروف، معتبرة أن هذه الألم نسج الامل عبر الفن الذي يُمثل مقاومة لهذا الاحتلال وعبر الأدب والشعر والغناء والتراث هي أشكال متعددة للمقاومة في الوقت الذي يُحاول فيه الاحتلال باستخدام الفن والثقافة والرياضة .. والخ.

وأردفت "أبو دقة" أن الشعب الفلسطيني سبق الجميع في تحويل كافة أدوات تعذيبه ومشاعره لأدوات مقاومة كونه شعب جبار ومؤمن بقضيته حتى العمق، معربة عن أملها باستمرار الحياة الكريمة لشعبنا لأن على هذه الأرض ما يستحق الحياة.

وختمت "أبو دقة" حديثها لغزة بوست بتوجيه التحية لأرواح شهداء الأبرار ولجرحانا البواسل وأسرانا الأبطال في سجون الاحتلال.

جدير بالذكر أن نشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، كانوا قد اطلقوا حملات الكترونية رقمية للتغريد على وسم القدس درب الشهداء احياءً ليوم القدس العالمي الذي يُصادف اليوم الجمعة الموافق 22-5-2020 في ظل جائحة كورونا التي حالت دون اقامة المهرجانات والفعاليات الحاشدة اسوة بكل عام في ذات المناسبة.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )