حق العودة لا يسقط بالتقادم

رضوان لغزة بوست: يوم القدس العالمي جاء مُذكِرًا للامتين العربية والاسلامية بواجب تحرير فلسطين

رضوان لغزة بوست: يوم القدس العالمي جاء مُذكِرًا للامتين العربية والاسلامية بواجب تحرير فلسطين

أ.د. اسماعيل رضوان

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة- خاص غزة بوست
أسعد البيروتي

قال القيادي البارز في حركة حماس د. اسماعيل رضوان: إن " يوم القدس العالمي جاء ليذكر الامة العربية والاسلامية بأن فلسطين قضية الامة كافة وأنها مُوحِدة للامتين العربية والاسلامية والواجب على أجيال المسلمين العمل تجاه تحرير المسجد الأقصى والقدس وفلسطين".

وأكد "رضوان" في تصريحات خاصة لموقع غزة بوست الاخباري، أن القدس كانت وما زالت وستبقى فلسطينية عربية اسلامية وهي العاصمة الأبدية الواحدة المُوحِدة للشعب الفلسطيني وصفقة القرن إلى زوال كما هو الاحتلال.



وأوضح " رضوان" إلى انه يوم جعل الامام الراحل الخميني، الجمعة الأخيرة من رمضان يومًا عالميًا للقدس، لتذكير أجيال الامتين العربية والاسلامية تجاه تحرير القدس وفلسطين والدفاع عن هذه الارض المباركة.

وأشار " رضوان" إلى أن هذه الذكرى تأتي بظل ما يُسمى صفقة القرن وقضايا الضم والعدوان المستمر على شعبنا من قِبل الاحتلال للتأكيد على ضرورة تحرك المسلمون لتحرير القدس وفلسطين.

وفي سياق متصل، أردف القيادي في حركة حماس اسماعيل رضوان، أن في الذكرى الثانية والسبعين لنكبة شعبنا الفلسطيني والتي تأتي بالتزامن مع انتشار فيروس كورونا بالعالم فان شعبنا الفلسطيني يُحيي هذه الذكرى بطريقته الخاصة سواء عبر التواصل الالكتروني والحملات الرقمية واطلاق الهاشتاقات أو عبر بعض المؤتمرات والمذكرات التي تُقدم للامم المتحدة ومن خلال بعض الوقفات الشعبية التي تُراعي الضبوط الصحية واجراءات الوقاية ليؤكد شعبنا أن فلسطين كلها لشعبنا بكافة أماكن توجده.

ولفت "رضوان" إلى أن حق العودة هو حق مقدس فردي وجماعي، ولا يسقط بالتقادم أو عبر الاجراءات الاحتلالية وهناك أرض هُجر أصحابُها منها ولا يمكن نسيانها، وفلسطين من بحرها لنهرها هي للشعب الفلسطيني.

وشدد القيادي البارز في حركة حماس د. اسماعيل رضوان لغزة بوست، أن شعبنا الفلسطيني لا يقبل بديلًا عن فلسطين إلا فلسطين، وشعبنا يرفض التعويض والوطن البديل والاحتلال مصيره إلى زوال.

وتوجه "رضوان" في ختام تصريحه لموقع غزة بوست الاخباري، بالتحية لكافة شباب وشابات ونساء وأطفال وشيوخ ومقاومي وأسرى وجرحى شعبنا الفلسطيني الذي يُصرون على احياء الذكرى رغم انتشار فيروس كورونا المستجد، في تأكيد منهم على أنهم عائدون إليها مهما طال الزمان أو قصُر.

جدير بالذكر أن نشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، كانوا قد اطلقوا حملات الكترونية رقمية للتغريد على وسم القدس درب الشهداء احياءً ليوم القدس العالمي الذي يُصادف اليوم الجمعة الموافق 22-5-2020 في ظل جائحة كورونا التي حالت دون اقامة المهرجانات والفعاليات الحاشدة اسوة بكل عام في ذات المناسبة.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )