منظمة التحرير: مذبحة دير ياسين دليل على دموية الاحتلال التي يجب أن يحاسب عليها

منظمة التحرير: مذبحة دير ياسين دليل على دموية الاحتلال التي يجب أن يحاسب عليها

تعبيرية (عن الانترنت)

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

وكالات – غزة بوست

 

قال عضو اللجنة المركزية لجبهة التحرير الفلسطينية سفيان مطر إن "المذبحة التي ارتكبتها الجماعات الصهيونية (أرجون وشتيرن) بحق أبناء الشعب الفلسطيني في قرية دير ياسين، والتي راح ضحيتها العشرات من أبناء القرية من الرجال والنساء الأطفال، دليل على دموية الاحتلال، التي يجب أن يُحاسب عليها أمام المحاكم الدولية.

 

وأضاف مطر في اتصال هاتفي مع إذاعة "صوت العرب" ظهر اليوم بمناسبة الذكرى 72 لمذبحة (دير ياسين) والتي وقعت في التاسع من نيسان/ أبريل عام 1948 أن سياسة التخويف والإرهاب التي اتبعتها "العصابات الصهيونية" على مدار التاريخ كمذابح "كفر قاسم" و"قانا" و"صبرا وشاتيلا" والاغتيالات التي نفذتها إسرائيل بحق القيادات الفلسطينية في الداخل والخارج، والحروب المتتالية على أبناء شعبنا في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، لا ولن تؤثر في عزيمة الشعب الفلسطيني، المتطلع للحرية والانعتاق، وإقامة دولته الفلسطينية على أرض الآباء والأجداد وعاصمتها القدس.

 

وأكد مطر، أن عمليات التهجير والتشتيت، التى نتجت عن سياسة المذابح التي اعتمدت مبدأ "الكبار يموتون والصغار ينسون" ورغم انتشار مخيمات اللجوء على الأرض الفلسطينية، والدول المجاورة إلا أن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم، لا زال محور الحل للقضية الفلسطينية، وهو مكفول حسب قرارات الشرعية الدولية، ولن يتم التنازل عنه مهما كلف الثمن.

 

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )