"حشد" تدعو المجتمع الدولي لسرعة تأهيل استجابة القطاع الصحي بغزة لمواجهة خطر كورونا

"حشد" تدعو المجتمع الدولي لسرعة تأهيل استجابة القطاع الصحي بغزة لمواجهة خطر كورونا

حشد

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة- غزة بوست 

طالبت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)؛ المجتمع الدولي ومؤسساته المتخصصة بسرعة تبني النداء الإنساني العاجل الصادر من قطاع غزة، لتجنيب مواطنيه بوادر أزمة باتت حتمية، من خلال تكاثف الجهود الدولة نحو إلزام سلطات الاحتلال الإسرائيلي بإنهاء الحصار المفروض على قطاع غزة؛ بما في ذلك الوفاء بمسؤوليتها القانونية تجاه مواجهة تفشي "كورونا" في قطاع غزة بوصفها قوة احتلال حربي، بما في ذلك توفير معدات وأجهزة الكشف والمواد المخبرية اللازمة، في أعقاب إعلان وزارة الصحة بالقطاع مؤخراً عن اكتشاف إصابة مواطنين "اثنين" بفيروس كورونا المستجد في قطاع غزة، بينما كانوا عائدين من دولة باكستان يوم الخميس الماضي.


وقالت الهيئة الدولية (حشد)،  في بيان لها وصل موقع غزة بوست الاخباري نسخة عنه: إننا " نشاطر السيد "جيمي ماكغولدريك"، منسق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة، المخاوف الحقيقية لوصول وتفشي الوباء بقطاع غزة، نتيجة الاكتظاظ السكاني، ومحدودية النظام الصحي القائم فيها. إلى جانب تعقيدات الحصار الإسرائيلي طويل الأمد، والقيود المفروضة التي تصعّب الأمور، ما سيجعل النظام الصحي عاجزاً ويعاني من نقص في التمويل وشح في الموارد والأجهزة.

ودعت الهيئة الدولية (حشد)، المجتمع الدولي إلى العمل الجاد والفوري والمسئول لضمان تجنيب مواطني قطاع غزة بوادر تفشي فيروس كورونا، بما في ذلك إلزام سلطات الاحتلال بإنهاء الحصار، والوفاء بمسؤوليتها القانونية تجاه مواجهة تفشي الفيروس في صفوف المدنيين بوصفها قوة احتلال حربي.كما دعت كافة الأطراف الفلسطينية إلى التعاون وتنسيق الجهود على أعلى مستوى ممكن، من أجل توحيد إجراءات وبروتوكولات الحد من انتشار فيروس (كورونا) في الأراضي الفلسطينية.

وطالبت الهيئة الدولية (حشد)،  السلطات بقطاع غزة إلى أخذ الأمر على محمل الجد، والعمل على إعلاء قيم التضامن الاجتماعي وبناء الثقة فيما بينها وبين المواطنين والمجتمع، بما في ذلك العمل بكل الوسائل لمحاربة ظواهر الاحتكار والغلاء والتلاعب بالأسعار ولهفة الأنانية.
وحثت الهيئة الدولية (حشد)، الأسرة الدولية قاطبةً بتعزيز جوانب التضامن العالمي، من خلال اجراءات وتدابير عملية قد تفضي إلى ضمان مواجهة الفيروس على الصعيد العالمي دونما أي تمييز.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )