أبو حسنة: وكالة "أونروا" تواجه أزمة مالية غير مسبوقة منذ عقود

أبو حسنة: وكالة "أونروا" تواجه أزمة مالية غير مسبوقة منذ عقود

عدنان أبو حسنة

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة - غزة بوست 

 

قال عدنان أبو حسنة، الناطق الإعلامي بوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، إن "الوكالة تواجه أزمة مالية غير مسبوقة مُنذ عقود"، مؤكداً أنها "قد تؤثر على برامجها وعملياتها في مختلف المناطق حال عدم توفير الدعم اللازم لها".



ولفت أبو حسنة في تصريح إذاعي اليوم الخميس، إلى أنه "حتى اللحظة هناك وعود بمبلغ 299 مليون دولار من ميزانية قدرها مليار وأربعمئة مليون للعام 2020 وصل منها عملياً فقط 125 مليون $".


وأضاف أن "لا تمويل حتى اللحظة لبرنامج الطوارى لغزة والضفة ويتم الاستدانة من ميزانية البرامج العامة لتغطية نفقات الطوارئ فيما ستنفذ اموال برانامج الطوارئ في سوريا في يونية القادم".

 

وتابع "الأونروا قررت ابطاء مصروفاتها وهذا يعني عملياً إبقاء بعض الوظائف فارغة وعدم الالتزام بالزيادات في حال عدم توفر التمويل والذي من شأنه أن يخلق توترات مع العاملين واللاجئين".

 

وأوضح "عدم توفر التمويل حتى مايو القادم يعني بصورة قاطعة أن البرامج والخدمات ستتاثر ونقوم بالأونروا بإعداد خطة بديلة في حال الوصول لتلك المرحلة والتي نأمل ألا نصل اليها في ظل العجز المالي الكبير".

 

وبين أن ما يحصل مع الاونروا وتمويلها غير مسبوق وخطير ومن شأنه أن يؤثر سلبياً في استقرار المنطقة منوها إلى أن الوكالة تقدم خدماتها لأكثر من 5.6 مليون لاجئ فلسطيني في مناطق عملياتها الخمسة وتدير 709 مدرسة تستوعب 532 ألف طالب و 144 عيادة طبية استقبلت 8.5  مليون زيارة طبية إضافة إلى الملايين الذين يتلقون المساعدات الغذائية والنقدية .


وحول ما يشاع من أنه يتم استبعاد اللاجئين من عمليات التوظيف قال أبو حسنة "القائم باعمال مفوض الاونروا كريستيان ساندرز أعلن بوضوح أمس في لقائه مع الموظفين عبر الفيسبوك وأمام اتحادات الموظفين أيضاً أن عمليات التوظيف هي للاجئين الفلسطينيين وفي حال عدم وجود لاجئ كفء يتم التوجه الى الاخرين المؤهلين" مؤكداً أن "الاونروا ملتزمة بتفويضها وانها لا يمكن ان تكون لكل الفلسطينيين وهي ليست السلطة او الدولة وانها ستعمل فقط حسب التفويض الاممي للاجئين الفلسطينيين واي محاولة في غير هذا الاتجاه لن تنجح لان لها نتائج سياسية خطيرة وليس من صلاحيتنا او مصلحتنا ان نتجاوز تفويض اممي مهما كانت المبررات والضغوطات".
 

وبين أن استمرار الحصار المفروض على غزة سيكون له اثار خطيرة ويسبب تراكما للطاقة السلبية فيما تنهار قطاعات اقنصادية كاملة وترتفع نسب البطالة الى نسبة 60% وهي النسبة الاعلى عالميا موضحا " الاونروا تقدم مساعدات غذائية لاكثر من 1.1  مليون لاجئ في غزة وهذا الرقم مرشح للارتفاع الى 1.2 في الدورة القادمة حيث تشهد المستويات المعيشية انهيارات متتالية في كافة المجالات.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )