هيئة المؤسسات والجميعات الفلسطينية والعربية في برلين تُنظم وقفة استنكارًا لعدوان الاحتلال على غزة

هيئة المؤسسات والجميعات الفلسطينية والعربية في برلين تُنظم وقفة استنكارًا لعدوان الاحتلال على غزة

د. أحمد محيسن

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

برلين – غزة بوست

نظمت هيئة المؤسسات والجمعيات الفلسطينية والعربية في برلين، وقفة شعبية لاعلاء صرخة غضب واستنكار،  تضامناً مع  أهلنا في غزّة الصّامدة المقاومة، واحتجاجاً على الممارسات العدوانية المستمرّة الّتي تقوم بها دولة الإحتلال في الأراضي الفلسطينيّة ..

 

وقالت الهيئة في بيان لها وصل موقع غزة بوست نسخة عنه: " لقد جاءت هذه الوقفة الإحتجاجيّة الّتي دعت إليها هيئة المؤسّسات والجمعيّات الفلسطينيّة والعربيّة في برلين ولجنة العمل الوطني وفاءً لشهدائنا وتضامناً مع أبناء شعبنا  الفلسطيني في غزّة الصّامدة، الّتي تواجه اليوم وحيدة هذا العدوان الهمجي لدولة الإغتصاب  والإحتلال الإحلالي، وتتصدّى لعمليّات قوّاته العدوانية في القتل والتّدمير والتّمثيل بجثث الشّهداء".

 

وأضافت الهيئة، مجدّداً في برلين خرجت جماهير شعبنا إلى الشّارع في اعتصام  جماهيري .. وفاءً للشّهداء ولصمود شعبنا ومقاومته .. واستنكاراً لعدوان قوّات الإحتلال ضدّ أبناء شعبنا الأعزل في قطاع غزّة، وتأكيدا على تمسّك شعبنا بحقوقه الثّابتة المشروعة غير القابلة للمساومة والمساس ..

 

وأشارت الهيئة إلى أنه قد رافق الوقفة  الإحتجاجيّة في برلين اليوم سوء الأحوال الجويّة العاصفة والأمطار .. وقد أرسلت الرسائل بكل الإتّجاهات من أبناء شعبنا في برلين ..

 

وتابعت الهيئة في بيانها، تثبت مجدّداً دولة الإحتلال بقتلها لأبناء شعبنا والتّمثيل بجثّة الشّهداء، خروجها عن إنسانيّتها ، وعن كلّ المواثيق والأعراف والقوانين الدّوليّة، مجدّداً  تثبت بأنّها كيان إستعماري عنصري غير آدمي خارج عن القانون ..


وأكدت الهيئة أن الإحتلال الإسرائيلي هو من بدأ عدوانه بالأمس على القطاع .. وقد  توغّل في أراضي القطاع العزيز، وقتل ونكّل بجثمان الشّهيد محمّد النّاعم رحمه الله .. أمام أعين العالم أجمع .. ضاربًا بعرض الحائط  كافّة الأعراف والقوانين الإنسانيّة والمواثيق الدّوليّة ..

 

وأوضحت، أن قتل الأخ الشهيد محمّد النّاعم والّتنكيل بجثمانه .. قد استفزّ مشاعر الإنسانيّة .. وليس فقط مشاعر الفلسطينيّين .. حيث وجب على جميع أحرار العالم الوقوف ضد عدوان وعنجهيّة وغطرسّة عصابة نتنياهو الإجراميّة .. والدّفاع عن أبناء شعبنا وعن كرامة أمّتنا وعن أرضنا وعرضنا .. فشعبنا يعلم اليوم بأن الممثّل الشرعي والوحيد لشعبنا هو من يذود عن الوطن ويدافع عن شرف الأمة ويتصدّى للعدوان .. ولا يقبل بالمساومة ولا بالذلّ وبالهوان وبالإستجداء ..

 

كما واعتبر المحتجون في ساحات برلين اليوم .. الممارسات والاعتداءات الصهيونيّة المستمرّة على قطاع غزّة ..  وهذا العدوان الإرهابي بالتّمثيل بجثّة الشّهيد محمّد النّاعم .. جريمة جديدة تضاف إلى الجرائم الّتي نفّذها الإحتلال الصّهيوني ضدّ شعبنا منذ احتلاله فلسطيننا ..

 

وهتف المشاركون في برلين اليوم بشعارات مستنكرة لهذه الجريمة .. كما وأطلقوا هتافات مندّدة بالعدوان الهمجي المتواصل على شعبنا الفلسطيني .. وبأن لشعبنا الحق في مقاومة الإحتلال والتّصدي له بكل الوسائل المشروعة .. إنه حق كفلته له كل الشرائع والمواثيق الدوليّة والسماويّة ..

 

كما وردّدت الجموع  أناشيد وأغاني الثّورة الفلسطينيّة .. والهتافات لفلسطين المعبّرة عن الألم والوجع الّذي يمرّ به شعبنا .. رافعين الأعلام الفلسطينيّة ويافطات استنكار لصمت المجتمع الدّولي على جرائم دولة الإحتلال ضدّ شعبنا وضح النهار على مسمع ومرأى هذا العالم ..

 

لقد طالب المحتجّون  المجتمع الدّولي بالتّحرك الفوري لوقف عدوان وحرب دولة الإحتلال على أهلنا في قطاع غزّة .. وتحمّل مسؤوليّاته في حماية الشّعب الفلسطيني من القتل والتّدمير والتّهجير .. وفق القوانين الدوليّة المرعيّة ..

 

وأرسل المعتصمون برسائل للحكومة الألمانية والإتّحاد الأوروبي .. بأن يتحمّلوا مسؤوليّاتهم باتّخاذ  إجراءات عمليّة حاسمة .. توقف هذا العدوان الهمجي الّذي يتعرّض له الشّعب الفلسطيني اليوم  في غزّة .. وطالب المعتصمون المجتمع الدّولي والشّرعيّة الدّوليّة وكافّة هيئات الأمم المتّحدة .. والمنظّمات الدّوليّة  الرسميّة والخاصّة منها .. بتحمّل مسؤوليّاتهم الأخلاقيّة والإنسانيّة اتّجاه أهلنا في غزّة المحاصرة ..  وبالتّحرك لوقف بربريّة الإحتلال بحقّ شعبنا.. مستنكرين الصّمت العربي  والدّولي تجاه هذه المجازر الّتي يرتكبها الصّهاينةً بحقّ شعبنا الفلسطيني الأعزل ..

 

وكانت دعوة من المحتجّين الى الوحدة الوطنّية ..  كما وطالبوا السّلطة الفلسطينيّة بالإنتقال من الرفض اللفظي إلى الفعلي .. بوقف التنسيق الأمني .. وبسحب الإعتراف بدولة الإحتلال .. والتوجه بالملفات لمحكمة الجنايات الدّولة.. لمحاكمة جنرالات وساسة هذا الكيان المغتصب لأرضنا ولحقوقنا .. 

 

إن شعبنا ومقاومته الباسلة .. لن تقبل بأن تمرّ هذه الجرائم البشعة بحقّ الإنسانيّة بمقتل الشّهيد محّمد النّاعم .. والتّمثيل بجثّته بوحشيّة  دون ردّ وعقاب لهذا الكيان الغاصب .. وستبقى غزّة العزة .. هي مصنع المجد لأمّتنا .. وسيبقى شعبنا مدافعاً صامداً لن يهزم .. وسيبقى مصراً على تمسّكه بتحقيق التّحرير والعودة .. وستبقى فلسطين تنصر من ينصرها ..  والتّاريخ  لن يرحم كلّ من سولت له نفسه بخذلان فلسطين والتآمر عليها .. فسيكون  مصيره الخزي والعار .. والتّاريخ علّمنا بأنّ فلسطين طاردة تلفظ كل الشّوائب الّتي حطّت على ترابها .. وكتب التّاريخ بأنّ فلسطين كانت وما زالت وستبقى درّة تاج الأمّة .. ولن يخذلها إلّا المتخاذلون ..

 

وإنّ هذا العدوان لن يزيد شعبنا ومقاومتنا إلّا إصرارًا على الصّمود والوحدة لردع الاعتداءات الصّهيونيّة وإفشال المخطّطات الّتي تستهدف قضيّتنا ..

 

ووجه شعبنا من برلين التّحية والإكبار لشعبنا الصّامد المقاوم في غزّة المحاصرة المقاومة الصّامدة .. وسيبقى شعبنا في دول المنافي والشتات دائم الجهوزية وفي الميادين .. يوصل الصّوت الفلسطيني .. مؤازراً متضامناً مكمّلاً لنضال شعبنا حتى يرحل الإحتلال ..

 

وقد أشادت هيئة ‏المؤسّسات والجمعيّات الفلسطينيّة والعربيّة في برلين بأبناء شعبنا في كلّ أماكن تواجدهم .. وهم يرفعون صوت فلسطين في كل الميادين والسّاحات ومن على كلّ المنصّات الدّوليّة .. مطالبين بإنصاف قضيّة شعبنا والتّصدي لهذا الإحتلال البغيض .. فلم يعد الصّمت والسّكوت اليوم مقبولاً من العالم المتحضّر على تداعيات عدوان وإعدامات الإحتلال الميدانيّة لشعبنا والتّمثيل بجثثهم الطّاهرة ..

 

إنّ هيئة المؤسّسات والجمعيات  الفلسطينيّة والعربيّة في برلين .. تستنكر وتدين كلّ المواقف المتخاذلة بلا استثناء .. التي تصمت على العدوان الآثم على شعبنا .. وستبقى غزّة بأهلها وبمقاومتها .. نقطة الأمل المضيئة في عتمة هذا الليل .. لتبقى فلسطين حرّة عربيّة أبيّة ..

الصورة

الصورة

الصورة

الصورة

الصورة

 

الصورةالصورة

الصورة

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )