بعد ابلاغ الارتباط الفلسطيني رسميًا

بكر لغزة بوست: قرار اغلاق البحر أمام الصيادين سيسري مفعوله ابتداءً من صباح غدٍ الثلاثاء الساعة 6

بكر لغزة بوست: قرار اغلاق البحر أمام الصيادين سيسري مفعوله ابتداءً من صباح غدٍ الثلاثاء الساعة 6

زكريا بكر

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة- خاص غزة بوست
أسعد البيروتي

أكد مسؤول لجان الصيادين في اتحاد العمل الزراعي زكريا بكر، أن الارتباط الفلسطيني أبلغهم قبل لحظات بقرار اغلاق البحر بشكل كامل أمام الصيادين الفلسطينيين، موضحًا أن القرار سيكون ساري المفعول ابتداءً من يوم غدٍ الثلاثاء الموافق 25-2-2020، الساعة السادسة صباحًا.

وأكد بكر في تصريحات خاصة لموقع غزة بوست الاخباري، أن اغلاق البحر سيعود على الصيادين بنتائج كارثية نتيجة حرمان الصيادين الاستفادة من موسم الأسماك كالوطواط وغيرها حيث سيتكبد الصيادين خسائر فادحة نتيجة عدم استطاعتهم من صيد أسماك آخرى طيلة الموسم .



جدير بالذكر أن بكر كان قد أبدى استغرابه في حديث مع غزة بوست، من المحاولات الدائمة للاحتلال بربط قطاع الصيد المدني الأعزل وهو ليس له أي علاقة لا بمجريات الميدان أو التصعيد أو المقاومة، داعيًا إلى ابقاء طبيعة القطاع كما هو مدني وأعزل.

وطالب بكر، أن يبقى الصياد الفلسطيني على رأس عمله وأن تتوقف بحرية الاحتلال عن ملاحقة الصيادين داخل البحر، لافتًا إلى أن مطلب الصيادين للمنظمات الدولية والصليب الأحمر هو ضرورة توفير الحماية من بطش وجرائم زوارق الاحتلال داخل البحر وضرورة توحيد المساحات البحرية والزام الاحتلال باحترام الاتفاقيات الموقعة مع الجانب الفلسطيني والتي تقضي بوصول الصيادين على امتداد الساحل على مساحة 20 ميل بحري.

وعبّر بكر خلال حديثه لغزة بوست، عن امنياته بوصول الصياد الفلسطيني حسب الاتفاقيات الدولية والقانون الدولي الذي يكفل حق تمتع الصيادين بـ200 ميل بحري، داعيًا إلى تجنيب قطاع الصيد في كل عدوان عن المجريات الميدانية التي تنعكس على اغلاق البحر أمام الصيادين ويكون للبحر نصيب الأسد من اجراءات الاحتلال من خلال قصف طائرات الاحتلال لمراكز ومراسي الصيادين والتي تؤدي إلى احتراق الشباك والمراكب.

وطالب مسؤول لجان الصيادين في اتحاد العمل الزراعي زكريا بكر، بضرورة تطبيق كافة الأعراف الدولية الخاصة بقطاع الصيد كونه قطاعًا مدنيًا أعزلًا وعلى رأسها القانون الدولي والقانون الدولي الانساني والقاضي بحماية المنشآت المدنية في أوقات العدوان والتصعيد العسكري.

وبيّن بكر، أن ما يعيشه الصيادون ليس حربًا إنما هو تصعيد عدواني على قطاع غزة، حيث الحديث عن حرب فان المراد منها أن تُقابل الجيوش نظرائها، مشددًا على أن ما تقوم به طائرات الاحتلال وقواته هو اعتداء على المدنيين العُزل داخل قطاع غزة بما يتنافى بشكل كلي مع الاتفاقيات الدولية، مطالبًا بضرورة الضغط على الاحتلال دوليًا لادخال أدوات ومعدات الصيد وتصنيع السفن ومحركات القوارب.

وأكد بكر في حديثه لغزة بوست، أن 90 % من محركات القوارب في غزة باتت بالية وغير صالحة للاستخدام حيث تستنزف بالصيانة بشكل يومي، موضحًا ان خلال العامين الماضيين لوحظ انقلاب عدد من القوارب نتيجة تلف المحرك ما تسبب في انعدام التوازن وانقلابها بفعل عدم ادخال المحركات ومعدات صناعة المراكب.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )