في أول تعقيب عقب قرار المنع

غيث لغزة بوست: أينما تطأ أقدامنا فهي أرض فلسطين وسياسات الاحتلال الفاشلة بحقنا لن تؤتي اُكلها

غيث لغزة بوست: أينما تطأ أقدامنا فهي أرض فلسطين وسياسات الاحتلال الفاشلة بحقنا لن تؤتي اُكلها

محافظ القدس عدنان غيث

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

القدس المحتلة – خاص غزة بوست
أسعد البيروتي


عقب محافظ القدس عدنان غيث، على قرار الاحتلال القاضي بمنعه من دخول الضفة الغربية المحتلة لـمدة 6 أشهر.

وقال المحافظ غيث في تصريحات خاصة لموقع غزة بوست الاخباري: " أينما تطأ أقدامنا فهي أرض فلسطين والاحتلال يتخبط في قراراته ورزمة تشريعاته التي يهدف من خلالها لسخ الفلسطينيين عن عمقهم الاسلامي والنسيج الوطني الفلسطيني محاولًا من خلال اجراءاته التنكيلية التي تتنافى مع كافة الأعراف والقوانين الدولية والأخلاقية والمواثيق والشرعيات الدولية كسر ارادة شعبنا الفلسطيني عن مقاومته وكفاحه ضده".



وتابع غيث، الاحتلال واهم لظنه أنه من خلال تلك القرارات يستطيع كسر ارادة شعب متسلح بإيمانه بالله وبعدالة قضيته العادلة، لافتًا إلى أنه أثبتت كل التجارب على مدار أكثر من 7 عقود بدءًا من العام 1917 أن كل من راهن على هذه القضية يمكن أن تذوب وأن الكبار يموتون والصغار ينسون.

وأكد غيث أن شعبنا يُصدر النماذج المشرفة التي تثبت مرة تلو الآخرى أن هذه القضية حية، وكالشعلة متيقظة ما بقي الشعب الفلسطيني حي، وبآخر نفس فلسطيني باقٍ على هذه التراب والأرض.

وأشار محافظ القدس عدنان غيث، إلى أن هذه السياسة الفاشلة والعنصرية لن تؤتي اُكلها، مشددَا أن الفلسطينيون أصحاب قضية عادلة وهم ماضون في كفاحهم ونضالهم متسلحون بالله وبعدالة قضيتهم وبكل شرفاء العالم نحو تحقيق حلم الشهداء والجرحى والاسرى وكل أحرار شعبنا نحو اقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس وتحرير اسرانا وعودة اللاجئين ولن يُحول بيننا وبين ذلك كل اجراءات الاحتلال واجرامه وتنكيله بحقنا وبحق شعبنا " وفق قوله".
 

وأكد غيث، أن جميع فئات الشعب الفلسطيني مستهدفة وقد لوحظ في الآونة الأخيرة لاسيما بعد تولي الادارة الأمريكية برئاسة دونالد ترامب في الأبيض الأسود والذي من المفترض أن يُسمى البيت الأسود حيث أنه تُحاك فيه كافة المؤامرات الاستيطانية والتي يُراد من خلالها الانقضاض على مشروعنا الوطني الفلسطيني وحلم الدولة المستقلة.

وأوضح غيث، أن هذه الملاحقات التي زادت وتيرها خلال الفترة الأخيرة والتي تهدف إلى التصعيد ضد مقدساتنا وأهلنا مرجعيات وشخصيات وعلماء وشخصيات وشيوخ وأطفال وماجدات وحرائر الشعب الفلسطيني فان كل من يُعري ظلم وطغيان وجبروت وبطش آلة الحرب الاسرائيلية هو مستهدف ويصبح عرضة للملاحقة والاتهام بحجج واهية وهو يتفنن بهذه الذرائع والحُجج التي يُحاول من خلالها استهداف شعبنا الفلسطيني ومقدراته.

وأكد غيث لغزة بوست، على أنهم جزء أصيل من هذه الكينونة والنسيج الفلسطيني، مشددًا بقوله" حبانا الله أن نكون رأس حربة وطليعة كشعب فلسطيني ومقدسيون بالدفاع عن اولى القبلتين وثاني الحرمين وثالث المسجدين وكفى شرفًا ان يكون الفلسطينيين من محراب سيدنا محمد صل الله عليه وسلم ومهد السيد المسيح عليه السلام نيابة عن الامة العربية والاسلامية.

وتابع غيث لغزة بوست، ندافع عن هذه الأرض بشرف وبشموخ وبصدورنا العارية عن هذه البقعة الطاهرة، مردفًا 13 مليون فلسطيني على وجه الأرض هم ليسوا حملًا زائدًا بل هم أصحاب حقوق وقضية عادلة وكل اجراءات الاحتلال وقتله وظلمه وبطشه وقتله وابعاداته العشوائية لن تثني شعبنا عن المضي بطريقته وكفاحه والاستقلال وصولًا للدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )