أبو عيطة عبر تلفزيون فلسطين: فتح واحدة وموحدة وإسرائيل تسعى لفرض واقع جديد بالضفة الغربية

أبو عيطة عبر تلفزيون فلسطين: فتح واحدة وموحدة وإسرائيل تسعى لفرض واقع جديد بالضفة الغربية

د. فايز أبو عيطة

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة- غزة بوست

أطل نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح د. فايز أبو عيطة، عبر شاشة تلفزيون فلسطين ضمن برنامج " ملف اليوم " للحديث عن عدة محاور كان أبرزها المواقف الفلسطينية الرسمية فيما يتعلق بصفقة القرن، وبناء المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، وما هو الغرض من اثارة الاشاعات التنظيمية داخل حركة فتح ومن المستفيد منها.

وكان الدكتور فايز أبو عيطة قد صرح لأول مرة عبر موقع غزة بوست الاخباري، بعد اثار خبر تجميد عضويته من المجلس الثوري الفلسطيني يمكن اجمالها في السطور التالية.



قال أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح فايز أبو عيطة: "إن استهداف القيادة الفلسطينية وكوادر حركة فتح يهدف من الدرجة الاولى إلى إضعاف القيادة الفلسطينية وحركة فتح  ومنظمة التحرير يهدف لتمرير صفقة القرن التي تُنادي بها الادارة الامريكية، مطمئنًا الجميع بأن حركة فتح واحدة موحدة وهي قوية وصلبة وعلى قلب رجل واحد".


وتابع أبو عيطة في تصريحات خاصة لموقع غزة بوست الاخباري، " حتى عندما نختلف في حركة فتح وتنتشر الأخبار هنا وهناك عن وجود خلافات داخل حركة فتح، لافتًا إلى أن حركة فتح ومجلسها الثوري ورأس الهرم فيها نختلف فيها كاخوة ونتفق في اطار هذه الحركة كاخوة ولنا مظلة واحدة وهي السيد الرئيس محمود عباس "أبو مازن".

وشدد أبو عيطة، أن حركة فتح لن تسمح لأي جهات داخلية أو خارجية بالعبث بمقدرات هذه الحركة التي تمثل رصيدًا كبيرًا للشعب الفلسطيني، لافتًا إلى أن حركة فتح ستكون دومًا عند حسن ظن محبيها ومناصريها وقياداتها وكوادرها وشبابها وزهراتها، موضحًا أن تلك الجهات قد تكون خصوم سياسية وفي أحيان آخرى يكون الاحتلال وهم يسعون لرؤية حركة فتح كما هم يريدونها ضعيفة وهزيلة وغير متماسكة لكن حركة فتح تثبت يومًا بعد يوم أنها كالجبل الذي لا تهزها الرياح.

وأكد أبو عيطة لغزة بوست، أن حركة فتح تعرضت لكثير من الاختبارات كان تنجح في كل مرة وتنتصر بارادتها وايمانها المطلق، في الوقت الذي حركة فتح  لا تمتلك أي أيدلوجية غير الأيدلوجية الوطنية حيث أنها انطلقت من رحم الشعب الفلسطيني وهي تعبر عن الفعل الكفاحي والوطني والنضالي للشعب الفلسطيني والتي عرفها الجميع دومًا بأنها " ام الجماهير".

بناء المستوطنات والتهديد بفرض السيادة عليها

قال أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح فايز أبو عيطة، إن الحكومة اليمينية المتطرفة التي يتزعمها رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو تسعى لفرض أمر واقع جديد بالضفة الغربية المحتلة، التي تسعى من خلالها إلى تعزيز وتكريس الاحتلال الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية  لا الانسحاب منها، ما دعا القيادة الفلسطينية منذ اللحظة الاولى لذلك لاعلان وقف المفاوضات مع الجانب الاسرائيلي إلى أن يلتزم الجانب الاسرائيلي بوقف الاستيطان بالضفة الغربية المحتلة.

وأشار أبو عيطة لغزة بوست، إلى أن الأراضي التي تُقام عليها المستوطنات هي ذاتها الأراضي التي ستُقام عليها دولة فلسطين، متسائلًا: إذا استمرا الاستيطان فماذا بقي للتفاوض عليه وليس هناك أراضٍ ليتم التفاوض عليها !، ما دفع بالقيادة الفلسطينية لاقرار موقف واضح وهو مواجهة تلك الحكومة اليمينية المتطرفة.

وأضاف أبو عيطة، إلى أن القيادة الفلسطينية عملت منذ اللحظة الاولى على المشاركة مع المجتمع الدولي بفضح ممارسات الاحتلال، لافتًا إلى أن قدر الشعب الفلسطيني وجوده تحت الاحتلال لافتًا إلى ان ذلك لن يمنع الفلسطينيون من استمرار كفاحهم الوطني الذي بدأ في عام 1965 وقد مر كفاح الفلسطينيين بعدة مراحل سطّر الفلسطينيون خلال أروع ملاحم الصمود والتحدي في وجه الاحتلال.

وأوضح ابو عيطة أن الجانب الاسرائيلي وأطراف متعددة حاولت مرارًا وتكرارًا اطفاء جدوى النضال في صدور أبناء شعبنا الفلسطيني لكن كل محاولاتها ذهبت ادراج الرياح، في الوقت الذي استمات فيه الفلسطينيون بترسيخ الهوية الفلسطينية وزيادة تشبتهم بهذه الارض والاستبسال في الدفاع عنها.

صفقة القرن

قال نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح فايز أبو عيطة: إن " القيادة الفلسطينية لم تنظر رفض صفقة القرن حتى يتم الاعلان عنها، وأنه تم الاعلان الموقف الرسمي للقيادة منذ بدأت صفقة القرن تترجم على الأرض، لافتًا إلى أن نقل الادارة الامريكية لسفارتها إلى القدس كان لها دلالات سياسية واضحة، على الرغم من اعتراف واقرار الامم المتحدة وجمعيتها العامة بأن القدس عاصمة لدولة فلسطين.


وأكد أبو عيطة لغزة بوست، ان استقبال الرئيس الفلسطيني محمود عباس لرؤساء البلدان الذين زاروا الأراضي الفلسطينية يُمثل جسدًا سياسيًا للقيادة الفلسطينية ممثلة بالرئيس محمود عباس في إطار مواجهة صفقة القرن التي تُنادي بها الادارة الامريكية.

لمشاهدة اللقاء كامل اضغط هنا

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )