بعد انتقاد إعلام السلطة لجولة هنية الخارجية

حازم قاسم لـ "غزة بوست": من حق حماس التواصل مع الأطراف العربية والدولية كافة

حازم قاسم لـ "غزة بوست": من حق حماس التواصل مع الأطراف العربية والدولية كافة

الناطق باسم حماس حازم قاسم

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

فادي الشافعي – غزة بوست

 

استنكر الناطق باسم حركة حماس، حازم قاسم، في تصريحات خاصة لموقع غزة بوست الهجوم اللاذع، الذي يشنه الاعلام الفلسطيني الرسمي على الحركة، ويتزامن هذا الهجوم مع الزيارة الخارجية لرئيس الحركة إسماعيل هنية.

 

وقال قاسم لموقع غزة بوست:" كان الأولى بالإعلام الرسمي الفلسطيني أن يكون حيادياً" إذ بث كل من تلفزيون فلسطين، ووكالة الأنباء والمعلومات الرسمية (وفا) تقارير حملت عناوين تحريضية على حركة حماس من بينها تقرير معنون بـ"انحناء قادة حماس" و"علاقات حماس المشبوهة" في سياق الهجمة الأخيرة.

 

ورصدت جريدة "الشرق الأوسط" في عددها الصادر صباح أمس الثلاثاء 14 يناير/ كانون الأول 2020م الهجمة الرسمية على الحركة وفي تقريرٍ عنوانه:" جولة هنية الخارجية تفتح معركة التمثيل الرسمي" وقالت مراسل الجريدة في رام الله الذي أعد التقرير أن الإعلام الرسمي قد وصف قيادة حماس بصفات كثير من بينها "الانحناء للغير" و"رهن القرار الفلسطيني" و "سماسرة الدم" في هجوم هو الأقوى من نوعه منذ فترة طويلة على حد قول الجريدة.

 

وتزامن الهجوم الإعلامي مع زيارات هنية الأخيرة إلى مسقط وطهران للتعزية بوفاة السلطان قابوس بن سعيد والجنرال الإيراني قاسم سليماني، ويبدو أن ما أثار حفيظة السلطة برام الله هو وصول هنية في وقت كان يتواجد فيه الرئيس عباس في مسقط.

 

وردّ الناطق باسم حماس على هذا الهجوم في مقابلة خاصة مع موقع غزة بوست قال فيها:" استخدَم الإعلام الرسمي جملة من المعلومات الكاذبة... وهذا خطاب تخويني وموسف".

 

وتابع:"من حق حماس أن تتواصل مع كل الأطراف الدولية والعربية لتنقل الرواية الفلسطينية للعالم الخارجي إذ أن حماس هي صاحبة الأغلبية في المجلس التشريعي الفلسطيني بحسب آخر انتخابات فلسطينية".

 

وأضاف:" تهدف هذه التصريحات إلى اشغال الرأي العام الفلسطيني عن تهرّب حركة فتح من اجراء الانتخابات في ظل موقف حماس وباقي الفصائل الإيجابي في هذا الشأن".

 

من جهة أخرى، يرى قاسم أن هناك ضعفاً حقيقاً في خطاب الدبلوماسية الفلسطينية وفشل هذا حشد الدعم والمناصرة للشعب الفلسطيني في كثير من القضايا ويدلل على ذلك بتراجع تأييد بعض الدول أو وقوفها على الحياد بسبب ذلك".

 

وأكّد على أن حركة حماس تبذل جهداً كبيراً في اتصالاتها الإقليمية والدولية لتخفيف معاناة الفلسطينيين في أماكن تواجدهم كافة سواء في الضفة الغربية أو قطاع غزة والقدس " وفي هذا الجانب قال لغزة بوست:" السلطة تخاف من أي انجاز لأي فصل وطني نتيجة لضعفها الذاتي".

 

وتابع "حماس لا ترغب بأن تكون بديلاً لأحد، وإنما من حقها أن تشارك مع الكل الفلسطيني في التواصل وتعزيز علاقة الشعب الفلسطيني مع الدول كافة".

 

وفيما يتعلق بزيارة هنية الخارجية قال قاسم لموقع غزة بوست:" أنها تأتي في سياق تعزيز تواصل الحركة مع الأشقاء العرب لنقل الهم الفلسطيني والرواية الفلسطينية إلى المحافل العربية والإقليمية والدولية". وتابع ": نطلب من هذه الدول دعماً سياسياً في القضايا الفلسطينية كافة".

 

بالإضافة إلى زيارته عُمان وإيران، شملت جولة هنية الخارجية تركيا وقطر، وجمهورية مصر العربية.  

 

وفي الختام، قال قاسم لموقع غزة بوست:" لن تنجر حماس – في أي حال من الأحوال – إلى مربّع التراشق الإعلامي مع حركة فتح" إذ أن حماس طورت خطابها للتعامل بإيجابية أكبر مع كافة المكونات الفصائلية الفلسطينية وتؤكد حماس في خطاب هذا على ضرورة اجراء الانتخابات الفلسطينية والمصالحة الفلسطينية.

 

وتابع "ستعمل الحركة على تذليل العقبات كافة" في سبيل ذلك.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )