مقابل المال

أسرى من فتح يجنّدوا ضبّاطاً إسرائيليين

أسرى من فتح يجنّدوا ضبّاطاً إسرائيليين

الأسير الفلسطيني مروان البرغوثي

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

فلسطين المحتلة - غزة بوست 

 

جنّد أسرى فلسطينون من حركة فتح عدد من ضباط جيش الاحتلال الإسرائيلي تابعون لمصلحة السجون الإسرائيلية لتهريب هواتف محمولة إلى داخل السجن مقابل المال. 

 

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مجموعة ضبّاطها للتحقيق معهم، وضبطت بحوزتهم هواتف  محمولة مجهزة للتهريب.

 

 

وأعلنت وزارة القضاء الإسرائيلية عن اعتقال المجموعة أنها كشفت هذه المجموعة بعد وصول معلومات استخبارية، وستوجه وزارة الوزارة للضباط المسؤولون عن عملية التهريب تهمة "مساعدة تنظيم إرهابي" وإدارة علاقات محظورة بين سجين وسجان وخيانة الأمانة العامة وتقلي رشى والتآمر لتنفيذ جرائم.

 

جاءت عملية الاعتقال بعد متابعة ومراقبة دامت عدة أسابيع، وشنّت القوات الخاصة التابعة لمصلحة السجون "نحوشتان" في سجن رامون، حملة تفتيش واسعة في نهاية الأسبوع الماضي، وتخللتها عمليات قمع وتخريب في حاجات الأسرى، وعثرت على نحو عشرة هواتف محمولة.

 

وقالت الشرطة إن الأسرى الذين استفادوا من هذا التهريب هم أسرى أمضوا سنوات طويلة في السجون على إثر تنفيذهم عمليات مسلحة ضد جيش الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين.

 

وأفادت بأن الأسرى الذين تسلموا تلك الهواتف سيتعرضون لمحاكمة خاصة لانزال عقوبة بهم.