هل يمثّل هنية الجميع؟

الاعلام الرسمي الفلسطيني يشن هجوماً حادّاً على حركة حماس

الاعلام الرسمي الفلسطيني يشن هجوماً حادّاً على حركة حماس

اسماعيل هينة رئيس حركة حماس

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

رام الله - غزة يوست 

 

شنّ الاعلام الرسمي الفلسطيني هجوماً حادّاً على حركة حماس ورئيسها إسماعيل هنية إذ فتحت جولة هنية الخارجية معركة التمثيل الرسمي الفلسطيني من جديد، ويتّهم بمحاولة ضرب وحدانية التمثيل الفلسطيني، وترى السلطة أن مواقفه وسلوكه لا يمثل الفلسطينيين.

 

ورصدت جريدة "الشرق الأوسط" وصم الاعلام الرسمي الفلسطيني هنية وقادة حماس بصفات كثيرة من بينها "الانحناء للغير" و"رهن القرار الفلسطيني" و"سماسرة الدم" في هجوم هو الأقوى من نوعه منذ فترة طويلة بحسب الجريدة.

 

وفي تصريح نقله كفاح زيون مراسل الجريدة برام الله، قال الناطق باسم حركة فتح، حسن حمايل، إن ما تقوم به حماس هو "رهن القرار الفلسطيني لأجندات ومصالح حزبية خاصة" على حساب قضيتنا وشعبنا في محاولة منها لإدامة الانقسام".

 

وتخالف حركة حماس الموقف الفلسطيني الرسمي الذي يرتكز على الحيادية في القضايا الإقليمية وعدم التدخل في شؤون الدول.

 

ويتزامن الهجوم على حماس بعد زيارات هنية الأخيرة إلى مسقط وطهران للتعزية بوفاة السلطان قابوس بن سعيد والجنرال الإيراني قاسم سليماني، وما أثر حفيظة السلطة هو وصول هنية في وقت كان يتواجد فيه الرئيس عباس في مسقط.  

 

ويستقر هنية حالياً في قطر بشكل مؤقت، ومنها يرتب زيارته للدول، وترى السلطة الفلسطينية بزيارات هنية الخارجية مسّاً بوحدة التمثيل الفلسطيني الرسمي، وهي معركة قديمة تخوضها السلطة وحركة حماس منذ الانقسام الفلسطيني في 2007م.

 

ونشر تلفزيون فلسطين ووكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية (وفا) تقارير حول "انحناء قادة حماس" و "العلاقات المشبوهة لحماس" على حد وصف المصدرين.

 

وصرحت الوكالة الرسمية: "إن انتماء حماس لغير فلسطين أصبح يتكشف شيئاً فشيئاً، وفضحت مساعيها لاختطاف التمثيل من منظمة التحرير، الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا، ورهانها على بيع الموقف الفلسطيني المستقل". وترى أن مواقف قيادة حامس المتقلبة تقزّم صورة الفلسطيني الثائر.

 

وانتقد تلفزيون فلسطين وجود راية حماس إلى جانب رايات حلفاء إيران في مؤتمر عقده قائد الحرس الثوري الإيراني الجديد قبل أيام.
 

ونقلت الموقع الالكتروني للجريدة تصريحاً لعضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني، وليد العوض: حذر من "مخططات العبث بالتمثيل الفلسطيني، ومحاولات إظهار ازدواجية هذا التمثيل على المشروع الوطني، لتمرير ما تسمى صفقة القرن وتصفية حقوقنا الوطنية".

 

وأكد أن حماس ومن خلال زياراتها الأخيرة لبعض الدول، تفتح الطريق مجدداً أمام علاقات إقليمية ودولية في محاولة للتأثير في الساحة والقرار الفلسطيني المستقل.
 

وقال أمين سر هيئة العمل الوطني، محمود الزق "إن شعبنا الفلسطيني صاحب التضحيات ليس مطلوباً منه الانحناء وتقبيل الرؤوس".

 

ولم ترد حركة حماس فوراً على كل هذه الاتهامات؛ لكنها هاجمت اعتقالات السلطة لعناصرها في الضفة، وقالت إن ذلك يتم إرضاء للاحتلال.

 

فهل يمثّل هنية الجميع؟ 

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )