دعا لرفض سياسيات ترامب

شعت لوفد أمريكي: الانحياز الأمريكي لاسرائيل يُخالف القوانين الدولية ويُدمر خيار حل الدولتين

شعت لوفد أمريكي: الانحياز الأمريكي لاسرائيل يُخالف القوانين الدولية ويُدمر خيار حل الدولتين

د. نبيل شعت

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

رام الله – غزة بوست

أكد رئيس دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية نبيل شعث، أن قرارات الإدارة الأميركية برئاسة دونالد ترمب تُدمر خيار حل الدولتين وتُشكل مُخالفة بشكل صريح القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، وتُخالف موقف الإجماع الدولي.

جاء ذلك خلال استقبال شعت، وفدا طلابيا أميركيا من جامعة واشنطن، الذي يزور دولة فلسطين للتعرف على التطورات الفلسطينية ودراسة المستجدات على الساحة.

وقال شعث للوفد الزائر: إن " القرارات التي اتخذتها الإدارة الأميركية برئاسة دونالد ترامب بشأن اعتبار القدس المحتلة عاصمة لاسرائيل ونيتها إنهاء قضية اللاجئين عبر تدمير وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين " الاونروا "، وموقفها الأخير من شرعنة وقانونية الاستيطان تعتبر قرارات تنافي مقررات الأمم المتحدة وتُظهر درجة الانحياز الأميركي الكامل لإسرائيل.

وجدد رئيس دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية نبيل شعث، التأكيد على أهمية أن يكون هناك دور للشعب الأميركي من أجل تحقيق السلام ورفض سياسات الإدارة الأميركية المنحازة للاحتلال والمخالفة للموقف الدولي، محذرا من خطورة تلك السياسات على مستقبل المنطقة والقضية الفلسطينية.

وأطلع شعث الوفد الأمريكي الزائر على مجمل تطورات الوضع الفلسطيني، والممارسات الإسرائيلية على أرض الواقع، وبين أن إسرائيل تريد فرض رؤيتها الأحادية للحل الفلسطيني الاسرائيلي، في الوقت الذي تتنكر فيه لخيار حل الدولتين وترفض توجهات الدولة الواحدة، مؤكدا أن سياسة الحكومة الإسرائيلية تشكل خطرا على استقرار وأمن المنطقة.

وشدد رئيس دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية نبيل شعث، على أهمية وجود إجراءات عملية من قبل المجتمع الدولي لإلزام السلطات الاسرائيلية بإنهاء احتلالها لفلسطين، وتجسيد الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران للعام 1967، مؤكدا أن ضمان أمن المنطقة واستقرارها لا يكون إلا بتحقيق السلام العادل والدائم بحل الدولتين.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )