بينهم مسعف وفتاة

إصابة عشرات المواطنين إثر قمع الاحتلال لمسيرات العودة شرق قطاع غزة

إصابة عشرات المواطنين إثر قمع الاحتلال لمسيرات العودة شرق قطاع غزة

أرشيفية - مسيرة العودة وكسر الحصار

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة - غزة بوست 
أصيب عشرات المواطنين، بينهم مسعف وفتاة، برصاص جنود الاحتلال، شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، مساء اليوم الجمعة، إثر قمع قوات الاحتلال لفعاليات الجمعة الـ83 من مسيرات العودة وكسر الحصر، على طول نقاط التماس مع الاحتلال شرق محافظات القطاع، والتي حملت شعار "المسيرة مستمرة". 

وقال د. أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة عبر صفحته على موقع "تويتر"، إن الطواقم الطبية تعاملت مع 27 إصابة مختلفة، بينها 4 بالرصاص الحي، جراء قمع فعاليات الجمعة الـ83 لمسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.

 

وأفادت مصادر طبية بأن من بين الإصابات مسعف متطوع وفتاة، و10 أطفال آخرين.

وأصيب المسعف اامتطوع محمد زياد زغبر من طواقم الهلال الأحمر الفلسطيني، بعيار معدني مغلف بالمطاط، أثناء عمله الانساني شرق خانيونس، جنوب القطاع. 

وأوضح مشاركون بالمسيرة، بأن قوات الاحتلال المتمركزة داخل مواقعها العسكرية وخلف الكثبان الرملية، فتحت نيران أسلحتها صوب عشرات الشبان والفتية ممن جاؤوا لنقاط التماس الخمس، التي تجري على أرضها فعاليات المسيرات، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين. 

وتوافدت عصر اليوم، الجماهير الفلسطينية في قطاع غزة، إلى مخيمات العودة شرقي القطاع قبل قليل للمشاركة في فعاليات الجمعة الـ83 لمسيرات العودة وكسر الحصار.

حيث كانت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار قد دعت الجماهير الفلسطينية للمشاركة في فعاليات جمعة "المسيرة مستمرة" شرقي قطاع غزة.

ويُشار إلى أن الهيئة الوطنية العليا كانت قد أعلنت خلال الجمع الماضية تأجيل فعاليات المستمرة نظرًا للحالة الأمنية التي شهدها قطاع غزة، وحرصًا على تفادي وقوع الخسائر في الأرواح.

ويشارك الفلسطينيون في قطاع غزة منذ الـ30 من آذار 2018، في مسيرات سلمية، قرب السياج الحدودي بين قطاع غزة والأراضي  المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )