قضايا غزة العلاجية سهلة العلاج

وزير الصحة الأسبق لغزة بوست: تحميل السُلطة مسؤولية الاجراءات العقابية لا يعني القبول بأي مشروع أمريكي بغزة

وزير الصحة الأسبق لغزة بوست: تحميل السُلطة مسؤولية الاجراءات العقابية لا يعني القبول بأي مشروع أمريكي بغزة

د. جواد الطيبي

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة- خاص أسعد البيروتي
أسعد البيروتي

قال وزير الصحة الأسبق د. جواد الطيبي: إنه تفاجئ صباح اليوم الاثنين بتغريدة نشرها الصحفي الاسرائيلي يوني بن مناحيم على موقع التدوين القصير تويتر، حيث عمد إلى الاستناد إلى تصريح سابق، تحدث فيه بمؤتمر صحفي محملًا السلطة الفلسطينية المسؤولية عن نقص الأدوية والأزمة الاستشفائية في قطاع غزة في ايحاء مرفوض لاقامة المستشفى الأمريكي في شمال قطاع غزة".

وأوضح الطيبي في تصريحات خاصة لموقع غزة بوست الاخباري، أنه لم يكن على علم بمشروع المستشفى الأمريكي المُقام شمال قطاع غزة، وأنه لا يعني تحميل السلطة الفلسطينية مسؤولية الاجراءات العقابية بحق مرضى قطاع غزة، قبوله بأي مشروع أمريكي في قطاع غزة.



وأكد الدكتور الطيبي رفضه المطلق لاستغلال معاناة قطاع غزة والانقسام الفلسطيني وحاجة المرضى في قطاع غزة للعلاج لتبرير أن تطأ قدم أي أمريكي أرض قطاع غزة بدوافع انسانية، مشددًا على رفضه الزج بإسمه في مثل هذه القضايا المرفوضة من أهلنا وشعبنا في قطاع غزة.

وأشار الطيبي في تصريحاته لغزة بوست، أن قضايا غزة العلاجية سهلة المعالجة من خلال ايجاد الحلول من خلال دعم السلطة الفلسطينية لمشافي قطاع غزة، وهو كفيل بوقف هذا المخطط الامريكي الذي لا علم لأسبابه ودوافعه.

وأوضح وزير الصحة الأسبق جواد الطيبي أن مرضى القطاع يعانون من نقص حاد في الادوية وتوفير العلاج وسنعمل مع أصدقاء شعبنا الفلسطيني توفير كافة المستلزمات الطبية والعلاجية.

وجدد الطيبي ثقته وشكره لكافة الطواقم الطبية والاسعافية في مستشفيات قطاع غزة، حيث أنهم لم يدّخروا جهداُ في توفير خدمات صحية لأبناء شعبنا رغم الظروف الصعبة المفروضة عليهم والحصار المطبق على مشافي قطاع غزة، مؤكدًا ثقته بأصدقاء الشعب الفلسطيني على دعمهم الكريم لتقديم العلاج لمرضى قطاع غزة.

وشدد الطيبي على أنه من اسرة مناضلة دفعت خيرة أبنائها وأشقائه الأربعة فداءً لفلسطين، مؤكدًا أنه على ذات الطريق ولن يقبل بمستعمرات احتلالية على أي بقعة من أرض فلسطين.

وختم الطيبي حديثه لغزة بوست بالقول: " مصطفون بجانب أبناء شعبنا في التضحية من أجل إنهاء الانقسام الفلسطيني لتعود اللُحمة الوطنية إلى شعبنا لمواجهة كافة هذه المخططات الاستعمارية".

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )