الإحتلال تلقى درسًا

العاروري: نتنياهو وترامب سيدفعان ثمن جرائمهم بحق شعبنا ولن يجنيا إلا الخيبات

العاروري: نتنياهو وترامب سيدفعان ثمن جرائمهم بحق شعبنا ولن يجنيا إلا الخيبات
طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة - غزة بوست 

 

أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري مساء الثلاثاء، على أنه لا شرعية لمستوطنات الضفة الغربية، متوقعًا أن يؤدي تصريح وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو حول المستوطنات، إلى تشجيع نتنياهو للذهاب لخطوة أخرى، ومنها ضم الأغوار.

 

وقال العاروري خلال مقابلة اعلامية، إن "نتنياهو وترامب سيدفعان ثمن جرائمهم بحق شعبنا، ولن يجنيا إلا الخيبات"، مضيفا أن "صفقة القرن فقدت زخمها الاستراتيجي بفضل صمود الفلسطينيين وموقفهم الموحد".


وتابع العاروري إلى أن الموقف الأمريكي من الاستيطان في الضفة الغربية، لن يغير من الحقيقة شيء، أنها أرض فلسطينية محتلة، وهو دليل على جرائم أمريكا بحق قضيتنا، مضيفا أن "طريقنا لانتزاع حقوقنا هو طريق المقاومة".

وفيما يتعلق بالعدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، شدد العاروري على أن "الإحتلال تلقى درسًا مهمًا بعد رداً للمقاومة على اغتيال الشهيد بهاء أبو العطا"، مشيرًا إلى أن حركة الجهاد الإسلامي ردت بشكل سريع ومباشر على عملية الاغتيال، ولم يتسنَ للجميع وضع الخطط والتنسيق.


وأضاف: أن "التواصل مع الجهاد الإسلامي لم ينقطع بين المستويات السياسية والعسكرية كافة"، لافتًا في الوقت ذاته إلى أن "هناك ترتيبات للقاء قيادي واسع بين حركتي حماس والجهاد الإسلامي لترتيب الأمور، والعلاقة بين الحركتين استراتيجية، ونثق في حرص الجهاد على مصلحة شعبنا".


ولفت العاروري إلى أن "حماس قدمت العون المباشر في المجال العسكري والفني لكافة فصائل المقاومة".


وفيما يتعلق بالشأن الداخلي الفلسطيني، قال العاروري "ننتظر وصول رئيس لجنة الانتخابات حنا ناصر لتسليمه رد حماس المكتوب على رسالة الرئيس محمود عباس"، مشيرًا إلى أنه جرى الاتفاق مع الفصائل على جملة محددات لإجراء الانتخابات.


وبين العاروري أن أبرز هذه المحددات، هي إجراء الانتخابات في القدس، وتوفير أجواء الحرية لها والمناخ الإيجابي، من خلال وقف الاعتقالات والملاحقات والتعذيب، إلى جانب استعادة حقوق النواب الحاليين المادية والمعنوية.

 

 

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )