فلسطين تُشارك في جلسة المشاورات السياسية في سويسرا

فلسطين تُشارك في جلسة المشاورات السياسية في سويسرا

أمل جادو

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

رام الله-غزة بوست

عقدت الخارجية السويسرية جلسة المشاورات السياسية السادسة بين وزارتي خارجية فلسطين وسويسرا برئاسة وكيل وزارة الخارجية أمل جادو في مقرها بالعاصمة الفيدرالية بـ ايرن.

حيثُ شارك في الجلسة كلًا من سفير دولة فلسطين لدى سويسرا إبراهيم خريشي، ومستشار خلوصي بسيسو، وسكرتير أول ديما عصفور، ومسؤول الملف الثنائي ملحق دبلوماسي ضحى الدغمة، بينما  ترأس الوفد السويسري وكيل وزارة الخارجية السويسرية باسكال بايرسفيل.



وأطلعت الوكيل جادو، للوفد السويسري على آخر أحداث  الوضع السياسي وعلى الانتهاكات الإسرائيلية المستمرة لحقوق الشعب الفلسطيني بشكل عام والوضع الاقتصادي الصعب الذي يعاني منه بشكل خاص، بفعل ممارسات الحكومة الإسرائيلية، وكذلك الإجراءات الأميركية المتمثلة بانهاء كامل المساعدات الإنسانية، ووقف تمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين (الأونروا)، مضيفاً إلى الاجراءات الإسرائيلية اليومية التي تقوم بها من سلب  الأراضي واعتقال المواطنين الفلسطينيين، واقتحام متكرر للمسجد الأقصى المبارك، والاستمرار في بناء مستوطنات إسرائيلية بشكل متسارع ومدروس.

ودعت جادو الجانب السويسري إلى  الضغط على الاحتلال لوقف تلك النشاطات الاستيطانية داخل أراضي الضفة الغربية، مؤكدة من أهمية منع استيراد وتسويق منتجات المستوطنات في سويسرا، خاصة المتعلقة بالاستيطان، وإلزامها باحترام القانون الدولي والإنساني بصفتها الدولة الوديع لاتفاقية جنيف الرابعة.

وكشفت جادو عن الإعلان الأخير لنتنياهو حول نيته بضم وادي الأردن والأغوار لإسرائيل،  داعيتاً على ضرورة الاعتراف العاجل بدولة فلسطين حفاظاَ على حل الدولتين، ودعم القرارات الخاصة بها في الأمم المتحدة ومجلس حقوق اللإنسان، وعلى أهمية استمرار دعم سويسرا للأونروا.

وتحدثت بإعلان الرئيس محمود عباس عن إجراء انتخابات تشريعية تليها رئاسية في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس، موضحة إلى أن الحكومة تبذل كافة الجهود السياسية والتقنية من أجل تذليل جميع العقبات التي تواجه إجراء هذه الانتخابات.

وفيما يتعلق بالتطورات السياسية الأخيرة في الشرق الأوسط، أكدت  جادو على محورية القضية الفلسطينية التي ستبقى على رأس سلم الأولويات لدى الدول العربية حكومات وشعوب بشكل خاص، والمجتمع الدولي كافة بشكل عام، مبينة أن إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية سيجلب الأمن والاستقرار في المنطقة التي تعاني حاليا من أزمات متتالية.

فيما ناقش الاجتماع سبل استمرارية وتطوير التعاون الثنائي بين دولة فلسطين وسويسرا في جميع المجالات، خاصة العلوم، والابتكار، والزراعة، والاقتصاد، والبيئة، ودعم المرأة.

بدورها، شكرت بايرسفيل، الوكيل جادو على أهمية القضايا التي تم عرضها من قبل الجانب الفلسطيني، مؤكدة ثبات ومواصلة دعم الحكومة السويسرية للشعب الفلسطيني ولحل الدولتين على حدود 1967.

بينما شددت على رفضها لحديث نتنياهو حول  الضم غير الشرعي الذي سيقوم به للأغوار أو أي أرض فلسطينية أخرى لإسرائيل، موضحة أن حكومتها تعي كذلك أهمية استئناف الدعم السويسري والأوروبي للأونروا، نظرا للدور الهام والإنساني الذي تقوم به.

ووقعت جادو وبايرسفيل على مذكرة التفاهم لعام 2019- 2020، فيما أكدت جادو على  أهمية استمرارية عقد هذه اللقاءات للتشاور وتبادل وجهات النظر حول العديد من القضايا الدولية، والإقليمية، والثنائية.

التقت جادو، خلال زيارتها، مع مدير مركز جنيف للسياسة الأمنية (GCSP) والمدير التنفيذي لمعهد الأمم المتحدة للتدريب والبحثUNITAR))، مشيرة  إلى أهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه هذه المؤسسات في بناء قدرات الشباب الفلسطيني في مهارات القيادة، وحل الصراعات، وبحث آفاق التعاون والتدريب الدبلوماسي والمهني.

تُجدر الاشارة ان جادو انهت  زيارتها بلقاء المدير التنفيذي لمركز الجنوب (SouthCentre) من أجل مناقشة المشاريع التنموية المقترح إقامتها في  دولة فلسطين.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )