شكر للفلسطينيين دعمهم

شقيق الأسيرة "هبة اللبدي"يتحدث لغزة بوست عن الجهود الاردنية التي بُذلت للإفراج عنها

شقيق الأسيرة "هبة اللبدي"يتحدث لغزة بوست عن الجهود الاردنية التي بُذلت للإفراج عنها

الأسيرة اللبدي لحظة الافراج عنها

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

عمان- خاص غزة بوست
أسعد البيروتي

كشف حاتم اللبدي شقيق الأسيرة "هبة "، تفاصيل مثيرة حدثت لشقيقته خلال اعتقالها الإداري لدى سُلطات الاحتلال، أن إدارة مصلحة السجون كانت تُمارس ضد "هبة" التعذيب النفسي والجسدي، حيث كان جنود الاحتلال يؤكدون لها أنهم قاموا باعتقال ذويها في محاولة للضغط عليها، وحرمانها من النوم، وإجلاسها على " الكرسي " لفترات طويلة بوضعيات غير مريحة ومرهقة جسديًا.

وأشار اللبدي في تصريحات خاصة لموقع غزة بوست الاخباري، أن العائلة كانت تعيش تخوفًا وقلقًا كبيرًا على مصير هبة في سجون الاحتلال، لاسيما وأن اعتقالها لم يندرج تحت تُهم رسمية وحُولت للاعتقال الاداري وهو اعتقال تعسفي كونه متجدد كل ستة أشهر لمدة 7 سنوات وهذا ما كانت تخشاه العائلة.



وتابع اللبدي، على الرغم من كل تلك التخوفات إلى أنهم كانت ثقتهم كبيرة بالحكومة الاردنية وممثل وزارة الخارجية وجلالة الملك عبد الله الثاني، وبدعم الشارع الاردني والفلسطيني للأسيرة هبة اللبدي، وهو ما أعطاهم حافزًا وأملًا كبيرة في عودة ورجوع شقيقتهم هبة.

وأشار شقيق الأسيرة المحررة هبة اللبدي أن الحكومة الاردنية كانت همزة الوصل بين  العائلة وهبة منذ اليوم الأول لاعتقالها، وكان القنصل الاردني يقوم بزيارتها فقط، في حين أن محاميها الخاص منعته سلطات الاحتلال من زيارتها لمدة 23 يومًا لاعتقالها، لافتًا إلى أن زيارة القنصل لعبت دورًا في ادخال الطمأنينة على قلب العائلة، حيث أبلغها أن لا صحة لما يروجه الاحتلال حول اعتقال ذويها للضغط عليها.

وأكد اللبدي أن المساعي الأردنية بالضغط على الجانب الاسرائيلي لعبت دورًا في الافراج عن شقيقته هبة وعبدالرحمن مرعي، مؤكدًا أن خطوة الاردن في سحب سفيرها لدى الجانب الاسرائيلي لعبًا دورًا هامًا بالافراج عن هبة وعبدالرحمن مرعي.

وشدد اللبدي لغزة بوست، على أن الجانب القانوني المتمثل في الدور الذي لعبه المحامي الخاص بالأسيرة المحررة هبة اللبدي رسلان المحاجنة  كونه لم يغب عنها لحظة في زيارتها وتوعيتها بالجانب القانوني ومتابعة قضيتها بهذا الجانب، مقدمًا شكره للأسرى الاردنيين الذي أبدوا تضامنًا مع هبة، ولجان الأسرى في القوى الوطنية والاسلامية.

وأوضح شقيق الأسيرة المحررة هبة اللبدي لغزة بوست، أنه وطيلة فترة اعتقال شقيقته هبة لم يُسمح لأحد من عائلتها بزيارتها أو حتى مكالمتها هاتفيًا، حتى في آخر يوم للافراج عنها، وختم اللبدي حديثه بالقول: " إن هبة انتصرت على السجان، وهي كما كانت دومًا قوية وذات عزيمة كالحديد، وأن الأمر فقط هو نقص وزنها وتراجع حالتها الصحية، وكانت تعاني من نقس حاد في البروتين والمعادن والاملاح، وهو ما استدعى مكوثها في المدينة الطبية لتلقي العلاج ومتابعة حالتها الصحية، بأوامر من جلالة الملك الاردني عبدالله الثاني وبتعليمات من الخارجية الاردنية وصحتها تشهد تحسنًا ملحوظًا ومن المقرر عودتها للمنزل خلال الساعات القليلة القادمة.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )