شهادة مُخيفة يرويها أحد الأسرى الفلسطينيين المُفرج عنهم وهذه رسالة للمؤسسات الدولية

شهادة مُخيفة يرويها أحد الأسرى الفلسطينيين المُفرج عنهم وهذه رسالة للمؤسسات الدولية

الأسير أحمد أبو علي

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

الضفة المحتلة  - غزة بوست

أكد الأسير المحرر أحمد ابراهيم أبو علي من مخيم جنين، والمفرج عنه من قبل سلطات الاحتلال الليلة الماضية، أن أوضاع الأسرى وخاصة المرضى مأساوية وهناك خطر حقيقي يتهدد حياتهم.

وأضاف المحرر أبو علي الذي قضى (12 عاما ونصف) في سجون الاحتلال، في تصريحات له تابعها موقع غزة بوست الاخباري، أن سلطات الاحتلال تواصل سياسة الإهمال الطبي وبشكل متعمد بحق الأسرى الفلسطينيين، بعدم تقديم العلاج المناسب للأسرى وتستبدله بعلاج آخر، وتهدف بذلك إلى محاولة قتل الأسير نفسيا وصحيا.

وتطرق الأسير أبو علي للحديث عن معاناة الأسرى المرضى وسياسة الإهمال الطبي المتعمد بحقهم، مشيرا إلى الوضع الصحي الخطير والمتردي لكل من الأسرى، المسن أبو ماهر من الجليل من داخل أراضي الـ48، الذي يعاني من مرض السرطان، والأسير الجريح خالد الشاويش من عقابا جنوب جنين، ومنصور موقدة من محافظة سلفيت، والأسير سامي أبو دياك الذي يعاني من مرض السرطان المنتشر في أنحاء جسده وغيرهم والقائمة طويلة، لافتا إلى أن العيادة الطبية في المعتقل لا يتوفر لديها الدواء المناسب والمشخص للأسير.

وناشد الأسير الفلسطيني أحمد ابراهيم أبو علي، في رسالة حملها من الحركة الأسيرة، كافة المؤسسات الحقوقية والطبية والإنسانية بالتدخل والعمل على إنقاذ حياة الأسرى المرضى في سجون الاحتلال قبل فوات الآوان.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )