لماذا تحلق طائرات الاستطلاع في أجواء غزة باستمرار؟ بقلم عماد زقوت

لماذا تحلق طائرات الاستطلاع في أجواء غزة باستمرار؟ بقلم عماد زقوت

الكاتب عماد زقوت

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة- غزة بوست

طائرات الاستطلاع الاسرائيلية يطلق عليها سكان قطاع غزة بـ" الزنانة " بسبب صوتها المزعج وتحليقها المستمر لساعات دون إنقطاع .

وكان هدف تلك الطائرات استطلاعي ومراقبة أهداف محددة، ولكنها تحولت فيما بعد لطائرات حربية تغير على الأهداف وتقصف بدقة عالية .

وأعتقد أنها دخلت في هذا المجال عام 2004 وتحديدا في معركة أيام الغضب شمال القطاع ، وبعد ذلك نفذت عدة عمليات اغتيال لقادة من فصائل المقاومة، وأصبحت سلاح فعال في أيدي قوات الاحتلال .

وفي السنوات الأخيرة عملت دولة الاحتلال على تطوير تلك الطائرات حتى أصبحت أنواعا مختلفة ولديها القدرة على حمل صواريخ ذات قدرات تفجيرية عالية وبأحجام مختلفة ، وبالتالي أصبح خطرها شديدا والتحذير منها واجبا .



ولا أذيع سرا هنا بأن المقاومة أصبح لديها القدرة على مراقبة تلك الطائرات وتحديد أنواعها، وهل هي محملة بصواريخ أم لا؟ وهل مهمتها استطلاعية أم هجومية؟ وحتى لها القدرة على تحديد الدوائر والأماكن المستهدفة .

وفي ذات السياق لا يتسع المقام للحديث عن ما باتت المقاومة تمتلكه من طائرات مسيرة ما بين استطلاعية وهجومية ، وهذا ما ظهر في جولات التصعيد الأخيرة وما كشفت عنه كتائب القسام في حرب عام 2014 .

ونعود لما تمتلكه قوات الاحتلال ، التي أطلقت العنان في الأشهر الأخيرة لطائراتها بدون طيار التي أصبحت تحلق بشكل مستمر في مختلف أجواء قطاع غزة ، والسؤال هنا لماذا هذه الطائرات الهجومية والاستخبارية تحلق بإستمرار في

الأجواء؟ ومؤكد أنها لا تحلق اعتباطا ، ولكنها ربما تجهز بنك أهداف جديد ، وأيضا أنها تبقى في حالة تأهب خوفا من أي هجوم من غزة خاصة في ظل حالة التيه السياسي التي تعيشه دولة الاحتلال وفشلها في تشكيل حكومة جديدة .
ولأن الاحتلال لا يأمن جانبه وقد يفاجأ المقاومة في أي وقت، وعليه الحذر واجب.

ملاحظة : جميع المقالات التي تُنشر عبر موقع غزة بوست، تعبر عن وجهة نظر صاحبها وليس بالضرورة أن تعبر عن وجهة نظر الموقع.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )