تستهدف النسيج الفلسطيني

اشتية يلتقي وفدًا من بطريركية الروم الأرثوذكس ويبحثان سُبل مواجهة الجريمة بالمجتمع العربي

اشتية يلتقي وفدًا من بطريركية الروم الأرثوذكس ويبحثان سُبل مواجهة الجريمة بالمجتمع العربي

صورة من الاجتماع

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

رام الله - غزة بوست 

بحث رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، إمكانية تضافر الجهود بين رجال الدين والفعاليات واللجان العربية، وكل الحريصين من أهلنا في الداخل الفلسطيني المحتلة، لمحاربة ظاهرة العنف في المجتمع العربي بمسلميه ومسيحيه والتي باتت يتعرض لها بشكل يومي في قرى وبلدات ومدن الأراضي المحتلة عام 48.

وعبر اشتية خلال استقباله وفدا من بطريركية الروم الأرثوذكس الأورشليمية في القدس، على رأسه الأب عطا الله مخولي راعي الكنيسة الارثوذكسية في كفر ياسيف، عن قلقه من استمرار تلك الجرائم التي تستهدف ضرب النسيج المجتمعي للفلسطينيين بالداخل المحتل.

وشدد اشتية على ضرورة تعزيز التواصل بين كافة أبناء شعبنا ومؤسساته في كافة أماكن تواجدهم، معربا عن فخره واعتزازه بالتسامح والتعايش والمحبة التي تربط بين أبناء شعبنا بكافة أطيافه واتجاهاته.

من جانبه، نقل الوفد تحيات المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، لرئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، مؤكدين على أهمية تعزيز سبل التعاون المشترك.

 

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )