"سي سو" للكاتب الشاب نزار زقوت

"سي سو" للكاتب الشاب نزار زقوت

نزار زقوت

طباعة تكبير الخط تصغير الخط
<
p>غزة- غزة بوست 

"سي سو" للكاتب نزار زقوت 

عزيزتي ريم،

لا أعرفُ ماذا يتوجبُ عليَّ قولُه الآن، لكنِّي بِتُّ مدركاً أن ما يحدثُ معي يشبه المدينةَ التي تقطنينها -لندن-، هل سبق لكِ أن شاهدتِ في صباحٍ ما مطراً يتساقط وكانت الشمسُ بنرجسيتها تتحسسُ وجهَكِ في آنٍ واحد؟ ها أنا ذا، شيءٌ ما يحول بيني وبين إدراكي على أي أرض أنا، نُدوبٌ تعلوها ندوبٌ فيها فرحٌ لم يستمرَّ منذ بدأ، مكسوة بأفراح قلبي المؤقتة بين حين وآخر، الأمرُ مخيفٌ جداً يجعلكَ تؤولُ إلى الجنون، لا أعرف كيف أقولها لكنَّكِ أنتِ ما أود قوله، الآن فقط تتوغل رأسي جملة درويش، حينما قال:"يجب الذي يجب، أحتاج ما يجب"

يجب أن اكتب لك، يجب أن أقدسك، يجب أن أبتعد الآن لأنك بمزاج سيء، يجب أن أراسلك، يجب ألا أرسل، يجب أن أحبك أكثر، يجب أن أحبك أقل، يجب ألا أحبك كما أردتِ مني ذات مرة، يجب أن أحتضنك الآن، يجب أن أنام في الصالون الليلة، يجب أن أسامر البحر فجراً، يجب أن أبكي، يجب أن أفرح، يجب الذي يجب، أحتاج ما يجب، استنزفتِني بكل هذه الحيرة.  


هذا كله يؤدي إلى هوسٍ يقض مضجعي وينهكني، يغير أفكاري عن كل شيء. أن أنام نهاراً، وأن أتسامر مع هذه الجدران عنك ليلاً، كأن أتوه، مثلما توهتني وضيعتني عيونك، أن يجرحَني كل شيء تلامسينه.


الطقسُ في الخارج، تفاصيلُ غرفتِك في الصور، شوارعُ المدينةِ التي أحبُّ، ماذا بعد؟ صرختُ لأسمِعَ جميعَ المدن التي مررتِ بها، الشوارع التي يوماً ما نالت رؤية شعرك، إشارات المرور، بائع البوظة الذي تشترين منه، الإسبان الذين قابلتِهم، الذين خمَّنوا فارسية عيونك، زخات المطر التي تتساقط الآن لتغزو شعرك الذي أحب، ناديتُ لأسمِعَ كل هؤلاء أني أريدك، فماذا أقول، أجيبيني؟


وجعٌ يمزقني مع كلِّ ثانية تمر، أشتاق أن أقبِّلَ جوفَ يديكِ وتَينكِ العينين الفارسيتين. إن الحبَّ لعبةٌ كما السي سو،  الأكثرُ حباً يسقطُ أرضاً.


نصوصي قطعٌ متناثرةٌ، إن جمعناها معاً، صارت مرآة، رأيت فيها نفسي كما أحب. 
 قلتُ حينما رأيتك أول مرة: هذه ريم المعنى الآخر للاكتمال، كيف ستبهرني بعد الآن؟ فكان ذلك في كلِّ لقاء إجابةً لسؤالٍ لم أعدْ أسأله مطلقاً.

الآن وبعد حين، يأخذني الحلمُ المزعوم، حضورُكِ المؤقت، أو الكابوس الذي يصدِرُ صوت الغراب، إلى جنازةٍ رسمية، إلى يقينٍ واحد، الموت.

اضف تعليق : ( التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها )