١٥ عاما على معركة الأيام الـ١٧ في شمال القطاع بقلم/ عماد زقوت

الكاتب عماد زقوت

الكاتب عماد زقوت

طباعة تكبير الخط تصغير الخط

غزة- غزة بوست 

توافق اليوم الذكرى ال١٥ على المعركة التي خاضها شمال القطاع مع العدو الصهيوني، والتي اسمتها المقاومة بايام الغضب ردا على العملية العسكرية الصهيونية التي اسموها بأيام الندم  .

واستمرت هذه العملية ١٧ يوما خاضت المقاومة فيها معركة شرسة  ، أوقعت فيها اكثر من ٨ جنود صهاينة وإصابة اكثر من ٦٠ آخرين ، ومن أبرز العمليات الجهادية التي نفذت ردا على العدوان ، عملية الاستشهاديين القساميين عبدالحي النجار و أسامة البرش الذين اقتحما موقع عسكري صهيوني شرق جباليا قتل فيها جنديين وأصيب آخرين  ، وكانت هذه العملية البطولية في اليوم الثاني لمعركة أيام الغضب  ، واعتقد أنها العملية الاولى التي نفذت خلف خطوط العدو  وكانت الانطلاقة لعمليات أخرى والتي كانت واضحة وجلية في حرب ٢٠١٤  .

ومن أبرز ملامح الوحدة والتكاتف في معركة أيام الغضب،  توحد فصائل المقاومة في مواجهة العدوان ، وايضا احتضان أهلنا للمقاومة بفتح بيوتهم للمجاهدين وتقديم الطعام والشراب لهم  .

ومن أبرز ما قيل في ايام الغضب  مقولة" لن يدخلو معسكرنا يعني لن يدخلو معسكرنا "  وهذا ما كان يردده الدكتور العلامة الشهيد القائد نزار ريان وهو مرابطا مع فصائل المقاومة في اغلب نقاط رباطهم .

ملاحظة : جميع المقالات التي تُنشر عبر موقع غزة بوست، تعبر عن وجهة نظر صاحبها وليس بالضرورة أن تعبر عن وجهة نظر الموقع.

 

 

×